نابلس - النجاح - دعا أسرى حركة فتح في معتقل "النقب الصحراوي" جميع رفاقهم في سجون الاحتلال للوقوف صفًا واحدًا، لمواجهة قرار مخابرات الاحتلال "الشاباك"، باستهداف مساعيهم في إعادة بناء إطار تنظيمي موحد للحركة.

ونقل نادي الأسير في بيان اليوم الاثنين، وصل نسخة منه لـ"النجاح الاخباري" عن الأسرى قولهم إن عمليات القمع والإجراءات الانتقامية التي تنفذها إدارة سجون الاحتلال، تندرج في إطار استهدافها المتواصل لأي مبادرة يمكن أن تؤسس لجسم تنظيمي وحدوي داخل السجون، حيث تدرك الإدارة أن تمتين الجبهة الداخلية لحركة فتح والتي تعد الفئة الأكبر داخل السجون، من شأنه أن يعيد الاعتبار للكثير من الجوانب والأبعاد التي تخص واقع الأسرى.

وأكد الأسرى على مضيهم في جهودهم إلى أن تتوج بالوحدة وبناء جسم تنظيمي قوي، معتبرين أن الهجمة التي يقوم بها جهاز "الشاباك" بمثابة حافز لاستمرارهم في خطوتهم.

وأعاد الأسرى في معتقل عوفر غرب رام الله، صباح اليوم الاثنين، الوجبات التي تقدّمها الإدارة، وأغلقوا الأقسام معلنين استمرارهم في الإضراب وذلك بعد نقل عشرين أسيرًا من قسم (20) بعد اقتحامه وقسم (19) والتنكيل بأسرى القسمين.

ويواصل ثمانية أسرى في سجون الاحتلال الاسرائيلي إضرابهم المفتوح عن الطعام منذ فترات مختلفة احتجاجًا على سياسة الاعتقال الاداري التي تنتهجها سلطات الاحتلال بحقهم.

وذكر مركز أسرى فلسطين للدراسات في بيان صحفي الاثنين أن الأسرى المضربين هم:

1- الأسير اسماعيل أحمد علي من بلدة أبو ديس شرقي مضرب منذ 15 يوما.

2- الأسير سلطان أحمد خلوف (38 عاماً)، من جنين، مضرب منذ 18 يوما.

3- الأسير المصاب بمرض السرطان أحمد عبد الكريم غنام (45عاما) من الخليل مضرب منذ 23 يوما.

4- الأسير محمد نضال أبو عكر (22عاماً) من بيت لحم، مضرب منذ 36 يوما.

5- الأسير مصطفى الحسنات من بيت لحم، مضرب منذ 36 يوما.

6- الأسير المقدسي حذيفة بدر حلبية 33 عاما من أبو ديس شرق القدس المحتلة، مضرب منذ 36 يوما.

7- الأسير طارق قعدان مضرب لليوم 6 على التوالي.

8- الأسير وجدي عاطف العواوده شرع في اضراب عن الطعام، منذ 8 أيام