نابلس - النجاح - عمت الفرحة عائلة نايف رفيق شكري خليل من بلدة عين عريك غرب رام الله، اليوم الأربعاء، بعد تسلمها مفتاح منزلها الجديد من محافظ رام الله والبيرة د.ليلى غنام، فقد تحقق حلم العائلة التي أثقل الفقر والمرض كاهلها بأن يكون لها منزلا يحتضن أفرادها تحت سقف واحد .

وتم تسليم المنزل الذي جاء بتبرع من مؤسس روابي رجل الاعمال بشار المصري، اليوم الأربعاء، بحضور رئيس غرفة تجارة رام الله والبيرة عبد الغني العطاري، ورئيس المجلس المحلي لعين عريك سامي عواد، ومهيب عواد ممثلا عن المجتمع المحلي، وأعضاء اللجنة الشعبية لمخيم عين عريك.

وكانت غنام لبت نداء الاغاثة والمناشدة التي أطلقتها عائلة نايف عبر تلفزيون فلسطين قبل أشهر، وأعطت تعليماتها بتشكيل لجنة من عدة جهات اختصاص لتنفيذ كامل احتياجات العائلة المكونة من ستة أفراد.

وباركت غنام للعائلة منزلها الجديد، مؤكدة أن تعليمات فخامة الرئيس محمود عباس هي متابعة العائلات التي تعاني أوضاعا صعبة والعمل على توفير احتياجاتها والتخفيف من معاناتها، وعدم تركها فريسة للفقر والمرض .

وأشادت غنام بدور القطاع الخاص وشراكته الحقيقية والفاعلة مع المحافظة في كافة الفعاليات والبرامج الإنسانية والإجتماعية، موجهة الشكر لكل من ساهم بتحقيق حلم العائلة رغم الطروف الاقتصادية الصعبة والقاسية التي يمر بها شعبنا . مؤكدة أن هذه السعادة التي رسمت على وجوه ابناء العائلة تمنحنا الأمل لمساعدة العائلات الأخرى.

بدوره أكد رئيس غرفة تجارة رام الله والبيرة عبد الغني العطاري، على عمق الشراكة بين القطاعين العام والخاص، مشيرا الى وقوف القطاع الخاص الى جانب شعبنا في ظل الظروف الصعبة التي يعيشها.

 ووجع العطاري شكره لرجل الاعمال بشار المصري، مؤكداً أن القطاع الخاص يضع ضمن أولوياته مساندة ومساعدة الفئات الأقل حظاً في المجتمع.

من جانبه توجه مهيب عواد باسم المجتمع المحلي في عين عريك بالشكر الى فخامة الرئيس محمود عباس والمحافظ غنام وجهاز المخابرات العامة وكل من ساهم بتوفير المنزل للعائلة، مؤكداً أن المجتمع المحلي في عين عريك يثمن هذه الخطوة وسيعمل بشكل متواصل على الوقوف الى جانب الفئات الضعيفة في المجتمع.

يشار إلى أن المجتمع المحلي في بلدة عين عريك عمل على توفير كل ما تحتاجه العائلة من أثاث للمنزل وبعض الاحتياجات الأخرى، كما تم تسجيل المنزل رسميا في الدوائر المختصة بإسم أبناء العائلة الأربعة.