النجاح - انسحب رجل الأعمال الفلسطيني محمد عارف مساد من الوفد المشاركة بورشة المنامة. في حين كان قد أعلن سابقا مشاركته فيها بهدف تشجيع الاستثمار في فلسطين. الأمر الذي يرفضه الشعب الفلسطيني وقيادته. على اعتبار أن المؤتمر الاقتصادي هذا بوابة لتمرير صفقة القرن وأهدافها. الأمر الذي جعل عائلته تتبرأ منه على العلن.

وقال مساد: "أعلن انسحابي من الوفد المشبوه الذي يقوده مخادع كاذب ليس له هم إلا مصلحته الشخصية والحصول على المال بأي طريقة وأي ثمن. أعدكم يا شعبي أن لا أخيب ظنكم يوما حتى وإن جرتم وظلمتم وتطاولتم فأنا أعلم الناس بنفسي".

وأضاف مساد، "كنت قد قررت المشاركة في مؤتمر المنامة وأعلنت ذلك دون خوف ولا تردد ولكني بعد أن تأكدت من أسماء أعضاء الوفد ورأيت سوء نيتهم وأنهم لا يهمهم الشعب ولا الوطن وكل ما يهمهم هو مصالحهم الشخصية وتأكدت أنهم يرون في مؤتمر المنامة رزم أموال يظنون أنهم سيذهبون ليومين يحضرونها ويختفون عن الأنظار وأنا لست مثلهم فلم تهمني ولم تغريني الأموال يوما ولا تسمح لي نفسي أن أخون الله ولا رسول الله ولا وطني العربي الفلسطيني ولن أخيب آمال شعبي الذي يحلم بالحرية والاستقلال".