غزة - النجاح - قال الأمين العام لحركة الجهاد الإسلامي، زياد النخالة، إننا الآن أمام استحقاق تاريخي، يتلخص بالاعتراف أن طريق المفاوضات مع العدو الإسرائيلي وصلت إلى طريق مسدود.

وأضاف النخالة خلال لقاء سياسي مساء اليوم الأربعاء في بيروت: في هذه الظروف الصعبة نحن نقف أمام الاستحقاق التاريخي وأمام الأسئلة الكبرى التي لم نجب عليها من سنوات طويلة، وشاهدنا بالأمس عندما تحدث الرئيس أبو مازن وقال فلتذهب الصفقات إلى الجحيم، هذا الاستحقاق هو اعتراف أن طريق المفاوضات مع العدو الإسرائيلي قد وصلت إلى حالة انسداد".

وتابع: في هذه اللحظة يجب أن نعود إلى الذات ونقيم خطواتنا السابقة دائما إذا كنا نملك القدرة لتحويل التهديدات إلى فرص، فالفرص الآن حاضرة لصياغة مشروع وطني فلسطيني جديد يغادر الماضي والاتفاقات التي تمت".

وأشار النخالة إلى أن مشروع الولايات المتحدة والعدو الإسرائيلي في المنطقة أصبح واضحا لمن لم يكن يرى ما هو المشروع الإسرائيلي، فهم يريدون فلسطين كل فلسطين، وهكذا قامت إسرائيل".

وزاد بالقول: الباقي الآن هو استكمال ضم الأراضي الخاضعة للسيطرة الأمنية الإسرائيلية وتطويبها لصالح المشروع الصهيوني".