نابلس - النجاح - أعلن رجل الأعمال الفلسطيني بشار المصري، رفضه حضور ما يسمى مؤتمر السلام من أجل الازدهار، المقرر عقده في المنامة، بعد وصوله دعوة للمشاركة من قبل القائمين على المؤتمر.

وقال المصري في تغريدة له على حسابه الخاص الفيسبوك، :" وجهت لي دعوة للحديث بما يسمى مؤتمر "السلام من أجل الازدهار" في المنامة، كما متوقع توجيهها للعديد من الشخصيات الفلسطينية في مجال الاقتصاد والسياسة، لكنني لن أشارك في هذا المؤتمر، ولن يشارك فيه أي ممثل عن شركاتنا أو في أي من نتائجه وتوابعه.

وأكد على موقفه الواضح، لن نتعامل مع أي حدث خارج عن الإجماع الوطني الفلسطيني. مشدداً على أن الفلسطينيين قادرين على النهوض باقتصادهم بعيداً عن التدخلات الخارجية.

وأشار إلى أن فكرة السلام الاقتصادي فكرة قديمة يتم طرحها الآن بشكل مختلف، وكما رفضها شعبنا سابقاً نرفضها الآن.

الجدير ذكره، أن المؤتمر الاقتصادي المنوي عقده في المنامة، يأتي بتخطيط أمريكي ضمن مشروع "صفقة القرن"، التي أعلن القيادة الفلسطينية عن رفضها جملاً وتفصيلاً.