رام الله - النجاح - بحث رئيس سلطة المياه مازن غنيم، اليوم الاثنين، مع مديرة التشغيل في الاتحاد الأوروبي بفلسطين اليساندرا فيسر، تطورات المشاريع الممولة من الاتحاد الأوروبي، والخطط المستقبلية المنوي إدراجها للعامين 2019 -2020 لدعم قطاع المياه والصرف الصحي الفلسطيني.

وبحث الطرفان، خلال اللقاء الذي جرى في مدينة رام الله، خطة سلطة المياه التطويرية من بناء خزانات وتطوير البنية التحتية لاستيعاب كميات المياه المتفق عليها ضمن اتفاقية قناة البحرين.

وأكدت فيسر، في هذا الإطار، رغبة الاتحاد الأوروبي بتمويل تنفيذ خزانات المياه والخطوط اللازمة لاستيعاب كميات المياه الإضافية في كل من غزة والضفة الغربية المنبثقة عن المشروع الإقليمي لقناة البحرين، حيث تقدر التكلفة الإجمالية لها حوالي 20 مليون يورو.

كذلك تم مناقشة تطورات العمل في محطة التحلية المركزية والخطوات المقبلة التي تنوي سلطة المياه القيام بها على الأرض، حيث بدأت بالعمل على إقامة الخط الناقل الجنوبي وتطوير منظومة المياه الإضافية في جنوب ووسط قطاع غزة، أو من خلال دراسة الاحتياجات التي يتم بحثها مع الشركاء من المانحين.

ومن جملة القضايا الأخرى التي تم بحثها في اللقاء، دعم الاتحاد الأوروبي لمشروع تقليل المياه غير المحاسب عليها، التي تصل قيمتها المالية إلى ما يقارب 8.5 مليون يورو.

وأكد الوزير غنيم أن سلطة المياه تعمل الآن بخطوات جادة لإنهاء هذه القضية التي باتت مؤرقة، مشيرا إلى اللقاءات المختلفة التي عقدتها سلطة المياه مع مختلف الهيئات المحلية لبيان أهمية التركيز على تسديد المستحقات المتراكمة للمياه على مزودي الخدمة، إلى جانب بحث خطة سلطة المياه القائمة على إنشاء شركة المياه الوطنية ومرافق المياه الإقليمية والاستناد عليها مستقبلا في تحسين الخدمات على جميع المستويات.

وفي السياق ذاته، بحث غنيم مع المدير الخاص لمنظمة اليونيسف في فلسطين جنيفيف بوتن، ونائبتها إتونا، الإطار العام للتعاون والشراكة الاستراتيجية بين سلطة المياه واليونيسف لتطوير وتحسين خدمات المياه والصرف الصحي، خاصة في المناطق المهمشة وعلى وجه التحديد التجمعات السكانية في المناطق المصنفة "ج"، إضافة للترتيبات اللازمة لتوقيع مذكرة التفاهم الخاصة بالمرحلتين الثانية والثالثة من توسعة محطة التحلية الصغيرة في خان يونس والممولة من الاتحاد الأوروبي.

وأكد غنيم أن سلطة المياه حاليا بصدد التحضير لمذكرة التفاهم "التي حال الانتهاء منها سنتمكن من العمل على توسعة المحطة لتصبح قدرتها الانتاجية في المرحلتين 20 ألف متر مكعب يوميا".

وقال: "إننا نعمل بخطى سريعة وعلى مختلف الأصعدة لتوفير كميات مياه صالحة للشرب لأهلنا في غزة بأثمان مناسبة، كما نعمل بالتزامن على وقف استنزاف الحوض الساحلي من خلال وقف السحب الجائر له ووقف تلويثه".