النجاح - بحث وزير الأوقاف والشؤون الدينية الشيخ يوسف ادعيس مع وزير الداخلية الأردنية سمير المبيضين، ووزير الأوقاف والمقدسات الإسلامية الشيخ عبد الناصر أبو البصل، الترتيبات المتعلقة بسفر حجاج فلسطين لهذا الموسم.

وأعرب ادعيس عن شكره للمملكة الأردنية الهاشمية ملكا وحكومة وشعبا باسم القيادة الفلسطينية على الجهود والتسهيلات التي تقدمها كافة الوزارات والأجهزة المدنية والأمنية لحجاج بيت الله الحرام خلال معبر الكرامة جسر الملك حسين بشكل خاص، ولأبناء شعبنا الفلسطيني الذين يتنقلون يوميا عبر الجسور بشكل عام.

وأكد الدور الأردني الهام والمواقف الداعمة من الملك عبد الله الثاني بن الحسين وحكومة المملكة إلى جانب القيادة الفلسطينية ودعم مواقف الرئيس محمود عباس في مختلف المحافل العربية والدولية وعلى كافة الصعد.

وأشار ادعيس إلى عمق العلاقات الأخوية ما بين الشعبين الشقيقين والتقدير الكامل من طرف الحكومة الفلسطينية إلى كافة الجهات التي تعمل على تقديم الخدمات والتسهيلات للحجاج في مختلف محطات سفرهم وتنقلهم عبر الأراضي الأردنية خاصة في مدينة الحجاج (غور نمرين) وعلى الحدود الأردنية السعودية في منفذ المدورة.

وقدم ادعيس شرحا عن كافة الترتيبات المتعلقة بمواعيد سفر الحجاج وأعداد الحافلات والخطط الموضوعة من قبل الوزارة للإشراف على سفر الحافلات ومواعيد سفرها.

بدوره، أكد وزير الداخلية أهمية العلاقة ما بين الشعبين والتوجيهات الملكية السامية الى كافة الوزارات والأجهزة العاملة بضرورة تقديم كافة التسهيلات والخدمات لأبناء شعبنا الفلسطيني وحجاج ومعتمري بيت الله الحرام، وكذلك التوجيهات بالاستمرار بإعفاء حجاج دولة فلسطين من الرسوم والضرائب المتعلقة بدخول الحجاج، ورسوم المغادرة سواء في جسر الملك حسين أو حدود المدورة وكذلك تجهيز مدينة الحجاج في غور نمرين بكافة وسائل الراحة وتوفير الكوادر الفنية المشرفة على تنظيم دخول الحجاج.

وأبدى استعداده الكامل وطاقم وزارة الداخلية للتعامل مع أي مستجدات من خلال توجيه كافة الإدارات المعنية لتقديم كل ما من شأنه التيسير على حجاج بيت الله الحرام وتسهيل مرور الحافلات عبر منافذ الحدود.

من جهته، أكد أبو البصل حرص وزارته على تقديم التسهيلات وسبل الراحة للحجاج أثناء وجودهم في مدينة الحجاج الأردنية التابعة لوزارة الأوقاف في غور نمرين وكذلك في كافة الاستراحات حتى مغادرتهم الأراضي الأردنية.

وأشار إلى قيام وزارة الأوقاف الأردنية بالتنسيق مع الجهات المعنية في الداخلية والأمن العام ووضع الخطط والأجندات التي تؤمن سهولة مرور الحجاج في رحلة العودة بعد انتهاء موسم الحج بما يضمن الراحة لهم كذلك قيام وزارته بتجهيز مدينة الحجاج في غور نمرين بكافة الاحتياجات اللوجستية والخدمات المطلوبة.