هبة أبو غضيب - النجاح - كشف عضو اللجنة التنفيذية في منظمة التحرير د. واصل ابو يوسف أن اجتماع أعضاء اللجنة التنفيذية مساء اليوم، سيكون تشاوريا غير رسمي للنقاش بعدة ملفات.

وصرح أبو يوسف لـ"النجاح الاخباري" أنه يوجد توافق على توزيع دوائر المنظمة وتنظيمها، إلا أن التوزيع الرسمي سيتم خلال اجتماع يرأسه الرئيس محمود عباس.

وأوضح أن الضغوط التي تمارس على فلسطين من أجل تطبيق صفقة القرن، لن تنفذ طالما الدول العربية معترفة أن أي حل لن يرتكز الا على قاعدة دولة فلسطينية عاصمتها القدس الشريف، مؤكدا على الموقف العربي الداعم لفلسطين، وخاصة الموقف الأردني والسعودي والمصري.

وأوضح أن الموقف العربي هام جدا، بعد طرح الولايات المتحدة إمكانية تجاوز الموقف الفلسطيني بالوصول الى حل اقليمي،  مؤكدا أن هذا الامر شكل فشلا ذريعا لصفقة القرن.

ونوه إلى أنه لم يحدد حتى اللحظة موعد انعقاد المجلس المركزي، لافتا إلى أهمية عقده حاليا لمواجهة كافة المواقف السياسية وخاصة الأمريكية التي تحاول تصفية القضية الفلسطينية.

وأضاف أن المجلس المركزي سيضع محددات واضحة فيما يتعلق بقرارات المجلس الوطني وكيفية تنفيذها، إضافة إلى كيفية مواجهة كل ما يمكن ان يشكل موقف معادي لفلسطين والمتحالف مع دولة الاحتلال.

وحول الاتهامات التي توجه للسلطة بشأن التشريعي، أكد أبو يوسف أن السلطة تعمل وفقا للقوانين ولن تتجاوزها. 

من جهته أوضح رئيس المجلس الوطني سليم الزعنون إن موعد عقد المجلس المركزي سيُحدد بشكل نهائي خلال اجتماع اللجنة التنفيذية.

وكشف الزعنون عن وجود توجه لعقد المجلس المركزي بعد 15 يوليو المقبل.