النجاح - دعت وزارة الاعلام في بيان صحفي الاتحاد الدولي للصحافيين، ومنظمة صحافيين بلا حدود، إلى التدخل والضغط على إسرائيل لإطلاق سراح الصحافيين مصور وكالة الأنباء الفلسطينية "وفا" مشهور وحواح، ومراسل تلفزيون فلسطين عزمي بنات، وسائر الأسرى الصحافيين، الذين اعتقلوا وهم يؤدون واجبهم المهني والإنساني.

 

واعتبرت الوزارة اعتقال وحواح وبنات، خلال مشاركتهم في فعالية تضامنية مع مواطني منطقة الحمرا القريبة من بني نعيم شرق الخليل، استمرارًا لحملات الاستهداف والملاحقة، التي تشنها دولة الاحتلال ضد حراس الحقيقة.

 

وأكدت الوزارة في بيانها ان اعتقال الزميلين الصحافيين، يأتي بعد يومين من أقرار "الكنيسيت" مشروع قانون عنصري يمنع الإعلاميين من تصوير جنود الاحتلال، في محاولة لحجب الجرائم ضد أبناء الشعب، وتوفير الحماية للمعتدين عليهم.

 

ودعت الوزارة في بيانها الاتحاد الدولي للصحافيين، ومنظمة صحافيين بلا حدود، إلى التدخل والضغط على إسرائيل لإطلاق وحواح وبنات، وسائر الأسرى الصحافيين، الذين اعتقلوا وهم يؤدون واجبهم المهني والإنساني.

 

وجددت وزارة الاعلام التأكيد على أن عدم تنفيذ مجلس الأمن لقراره (2222) القاضي بحماية الصحافيين ومنع إفلات المعتدين عليهم من العقاب، هو الذي شجع دولة الاحتلال على استمرار إرهابها ضد مؤسساتنا الإعلامية والعاملين فيها، وآخرها قتل الشهيدين: ياسر مرتجى، وأحمد أبو حسين، بدم بارد، خلال مسيرات العودة السلمية في غزة.