هبة أبو غضيب - النجاح - كشف عضو المجلس الوطني عبد العزيز قديح عن خيار مقترح في جلسات المجلس الوطني سيتم نقاشه حول تقليص أعضاء اللجنة التنفيذية.

وأوضح في تصريح لـ"النجاح الإخباري" أن عدد أعضاء اللجنة التنفيذية سوف يصبح 15 عضوا بدلا من 18، وإحالة بعض الصلاحيات للمجلس المركزي.

وأكد أن ما يتم تداوله حول بقاء خمسة أعضاء قدامى واختيار عشرة وجوه جديدة، لم يتم النقاش به بعد، مشيرا إلى وجود 6 أشخاص من المستقلين إضافة إلى ممثلين عن الفصائل 3 أعضاء لفتح وعضو لكل تنظيم.

ونوه إلى أن الإستراتيجية الجديدة لمنظمة التحرير تتمحور حول تنشيط مؤسسات المنظمة وأهمها التنفيذية.

وأكد أنه لم يتم تحديد موعد معين لانتخاب اللجنة التنفيذية، مشيرا إلى أن جلسات المجلس الوطني تجري وفقا لجدول الأعمال.

وصرح أن اليوم سينبثق عن المجلس تشكيل لجان دائمة، وتحديد رؤى محددة لهذه اللجان، ومتابعة كافة الامور التي تتعلق بتفعيل دور المنظمة، مؤكدا أن هذا الهدف الذي تسعى له كافة القوى السياسية.

وبين أن اختيار رئيس المجلس الوطني سيتم بالإنتخاب، وعدد من النواب وأمين سر، مؤكدا أن وفق تقديرهم سيبقى رئيس المجلس الوطني هو سليم الزعنون.

وتتواصل في قاعة أحمد الشقيري في مقر الرئاسة، بمدينة رام الله، اليوم الأربعاء، جلسات اليوم الثالث من أعمال الدورة الـ23 للمجلس الوطني، التي افتتحت مساء الاثنين الماضي، بخطاب للرئيس محمود عباس، وكلمة لرئيس المجلس سليم الزعنون..