النجاح - أكدت سفيرة دولة فلسطين لدى مملكة هولندا، روان سليمان، أن دولة فلسطين تؤمن بأن المحكمة الجنائية الدولية قادرة على ارسال رسالة قوية للعالم حول مقدرتها تحقيق العدالة، وذلك باتخاذ قرار بفتح تحقيق حول جرائم الاحتلال في الأرض الفلسطينية المحتلة.

وقالت سليمان خلال اجتماعها مع رئيس المحكمة الجنائية الدولية الجديد القاضي أوسوجي، بمقر المحكمة في مدينة لاهاي، أن انضمام دولة فلسطين للمحكمة الجنائية الدولية، انما جاء لتحقيق العدالة وليس الانتقام، وأن الاحداث الأخيرة في غزة يمكن أن تعطي صورة واضحة عن معاناة شعبنا وفشل مجلس الامن الدولي في اتخاذ قرار حول جرائم القتل التي ارتكبتها قوات الاحتلال الإسرائيلي أثناء المظاهرات السلمية في غزة.

وقدمت السفيرة سليمان في بداية اللقاء رسالة تهنئة لرئيس المحكمة الجنائية الجديد، نيابة عن وزير الخارجية رياض المالكي، كما عبرت عن ثقة دولة فلسطين الكبيرة في قدرات الرئيس الجديد للمحكمة، والذي يمتلك خبرات واسعة في مجال القانون الدولي والمناصب القضائية التي شغلها سابقا.

وأكدت سليمان، حرص دولة فلسطين على المشاركة في جميع أنشطة المحكمة ودعمها، ومن ذلك قيام دولة فلسطين في العام 2017  بتفعيل جريمة العدوان أثناء انعقاد الجمعية العامة للدول الأطراف في نيويورك، الى جانب تقديمها تعديلات على القرار الجامع لحماية الدول ومنظمات المجتمع المدني.

من جانبه أكد رئيس المحكمة القاضي أوسوجي، تفهمه الكامل للقضية الفلسطينية وبأن الإجراءات القانونية المتبعة لدى المحكمة، وان طال أمدها، فان المحكمة ستتخذ القرارات اللازمة بناء على دراسة مكتب المدعي العام لمجمل حيثيات القضايا المطروحة.

وكان القاضي أوسوجي (نيجيريا) قد تم انتخابه من قبل مجلس قضاة المحكمة لفترة ثلاث سنوات بأثر فوري، وذلك خلال الجلسة العلنية التي أقامها مجلس القضاة بتاريخ 11 آذار الماضي، كما تم انتخاب  القاضي روبرت فريمر (الجمهورية التشيكية)، كنائب أول للرئيس، والقاضي مارك بيرين دي بريشامبوت (فرنسا) كنائب ثان لرئيس المحكمة الجنائية الدولية.