النجاح - هنأ مدير عام الدائرة السياسية لمنظمة التحرير الفلسطينية السفير أنور عبد الهادي، باسم رئيس دولة فلسطين محمود عباس، المطران نيقولاوس أنتيبا نائب أبرشية دمشق للروم الكاثوليك، لمناسبة عيد الفصح.

كما هنأ عبد الهادي، خلال زيارته كنيسة الروم الملكيين الكاثوليك بدمشق ولقائه المطران نيقولاوس أنتيبا، اليوم الأحد، "أخوتنا المسيحيين لمناسبة عيد الفصح، مجددا التأكيد أنهم جزء رئيسي وأصيل من مكونات شعبنا، نناضل سوية من أجل تحرير الأرض من الاحتلال ومن أجل الدفاع عن عروبة وهوية القدس الشرقية، التي هي العاصمة الأبدية لفلسطين وتمثل رمزا للتعايش والمحبة والسلام بين المسلمين والمسيحيين، رغما عن الاحتلال الذي يحاول قتل روح الحياة فيها بالاستيطان والجدار والإجراءات العنصرية والفاشية، ورغما عن إعلان ترمب شريك الاحتلال، بل إن إرادة وصمود أبناء الشعب الواحد ستنتصر على الاحتلال".

ووضع السفير عبد الهادي المطران نيقولاوس أنتيبا بصورة الأوضاع في فلسطين، خاصة بعد قرار ترمب، وأنه شجع سلطات الاحتلال الإسرائيلي على اتخاذ المزيد من الإجراءات المعادية للوجود المسيحي والإسلامي في القدس من خلال تهجيرهم.

من جهته، شكر المطران نيقولاوس أنتيبا السفير عبد الهادي على التهنئة بعيد الفصح، محملا إياه التحية لسيادة الرئيس محمود عباس على هذه اللفتة الكريمة، وأكد وقوف كنيسة الكاثوليك مع سيادته في التمسك بالقدس وعروبتها ودعمه في مواجهة قرار ترمب الأرعن.

وأضاف: "أنني أتشوق لزيارة الأراضي المقدسة واللقاء مع سيادة الرئيس محمود عباس لتأكيد تضامننا معه في قضيته العادلة".