النجاح -  بَحث دولة رئيس الوزراء د.  رامي الحمد الله اليوم الأحد عددًا من القضايا ذات الاهتمام المشترك. مع وفد من مجلس حقوق الإنسان، وشَبكة المنظّمات الأهليّة في فلسطين،

وهنأ الوفد رئيس الوزراء بسلامَته وسلامة الوَفد المرافق له، من حادثة التّفجير التي تعرض لها خلال زيارته الأخيرة إلى قطاع غزة، وعبّر عن استنكاره لهذه الجريمة، معتبرًا أن هدفها هدم المصالحة الوطنية، وتكريس الانقسام.

وجدّد الحمد الله تأكيدَه أنّه وبتوجيهات من الرّئيس محمود عباس تواصلُ الحكومةَ العمل في قطاع غزة، وتدعم كلّ الجهود المبذولة لتحقيق المُصالحة الوطنيّة رغم كافّة العراقيل التي تواجهها، وأنّها ملتزمة بإعادة إعمار قطاع غزة ونجدة أهلنا فيه، والتّخفيف من معاناتهم نتيجة استمرار الحصار الإسرائيلي، وانتهاكات إسرائيل الجسيمة بحق أبناء شعبنا هناك.