النجاح الإخباري - النجاح - قام عدد من المواطنين اليوم يزرعونَ أشجار الزّيتون في منطقة الرويسات المهدّدة بالمصادرة في قرية الولجة، الواقعة في الجنوب الغربي من القدس؛ إحياءً ليوم الأرض.
المحامي فريد الأطرش مدير الهيئة المستقلّة لحقوق الإنسان في الجَنوب وأحد المشاركين قال: " إنّ الاحتلال الإسرائيلي يحاول مصادرة منطقة الرويسات لصالح الجدار والاستيطان؛ لهذا قام مجموعة من المتطوّعين من بيت لحم، وقرية الولجة، والقدس بزراعة أشجار الزّيتون في المنطقة" 

وأكّد الأطرش في حديث خاص لـ" النّجاح الإخباري": أنّ هذه المنطقة تعاني من التّهميش من قبل السّلطة والقيادة الفلسطينيّة، فلم يشارك في الفعاليّة اليوم أي من الشّخصيات الرّسميّة والفصائِليّة، ودعا للعمل على دعم صمود المواطنين فيها بشتّى الطّرق، وباختلاف أنواع الدّعم المادّي والمعنوي".

ورفع المشاركون في المسيرة الأعلام الفلسطينية واليافطات التي كتب عليها عبارات تؤكد التّمسك بالأرض وعدم التفريط بها.

وأشار الناشط الشبابي إبراهيم عوض الله إلى أنّ المشاركين في المسيرة قاموا بزراعة 100 شتلة زيتون في أراضي جبل "رويسات" البالغ مساحته 1000 دونم، لافتًا إلى أن 700 دونم من مجموعة مساحته مهدّدة بالمصادرة لأغراض استيطانية.