النجاح -  قال المتحدث باسم المؤسسة الأمنية اللواء عدنان الضميري، إن قادة حماس ما زالوا يواصلون سياسة التضليل وليسوا مؤتمنين على اجراء تحقيق في محاولة اغتيال رئيس الوزراء رامي الحمد الله، ورئيس جهاز المخابرات العامة اللواء ماجد فرج.

وأعرب الضميري في تصريح للإذاعة الرسمية "صوت فلسطين" اليوم السبت، عن استغرابه لما قامت به حماس بإعلان اسم المتهم قبل اعتقاله ومن ثم عرضُ مكافئة مالية لمن يقدم معلومات عنه وجاءت بعدها لتعلن مقُتله في اشتباك مع عناصرها.

وأضاف، "ليس من المعقول أن يكون المتهم هو نفسه من يجري التحقيق ولديه النيابة والقضاء والتحقيق"، متسائلا : كيف لجهة كهذه أن تحمل نفسها المسؤولية ؟.

ونجا رئيس الوزراء د. رامي الحمدالله ورئيس جهاز المخابرات العامة في الثالث عشر من شهر آذار/مارس الجاري من محاولة اغتيال تعرضا لها جراء انفجار وقع اثناء دخول موكب السيارات الى قطاع غزة عبر معبر بيت حانون " ايرز"، وأسفر الانفجار الذي طال آخر مركبتين في الموكب، عن وقوع 7 إصابات، حيث استهدفت المنفذون الموكب بإطلاق النار بعد وقوع التفجير.