النجاح -  

طالب عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير محمود إسماعيل، كافة المواطنين بعدم الاستماع إلى الإعلام الحمساوي، الذي يقلب الحقائق رأساً على عقب، مؤكداً أن جميع الإجراءات المادية التي قررها الرئيس، لا تستهدف المواطن الفلسطيني، بل الانقلاب العسكري.

وقال إسماعيل في تصريحات لإذاعة (صوت فلسطين) الرسمية صباح اليوم الأربعاء، إذا كان قادة حماس يتخوفون من أي إجراءات مادية، ويعتقدون أنها ستضر المواطن البسيط في غزة عليهم إنهاء حالة الانقسام الذي سببه الانقسام منذ 11 عاماً، والاستجابة لدعوة الرئيس عباس، الذي وقف بوجه أعتى دولة في العالم.

وحول رد البيت الأبيض على تصريحات الرئيس محمود عباس بحق السفير الأمريكي ديفيد فريدمان، قال إسماعيل: إن تصريحات الرئيس، رد طبيعي على سلسلة التصريحات التي أدلى بها فيما سبق بشأن الاستيطان وحقوق شعبنا، مبيناً أنه فاض الكيل عند الرئيس وشعبنا.

وفيما يتعلق بزيارة وزير الخارجية الفرنسي جان إيف لودريان إلى فلسطين خلال الأيام القادمة، أكد إسماعيل على أهمية هذه الزيارة، وخاصة في ظل تقدم الموقف الفرنسي لصالح القضية الفلسطينية، وهي استكمال لسلسلة الزيارات الفلسطينية إلى فرنسا مشيراً إلى استمرار تبادل وجهات النظر، والتنسيق الكامل مع الأوروبيين.