النجاح - تحت رعاية محافظ طولكرم عصام أبو بكر عقدت جمعية لجان العمل الاجتماعي وجمعية الامل لرعاية مرضى الفشل الكلوي الخيرية وجمعية ابدأ الحياة الخيرية اجتماعا تمهيداً لتشكيل لجنة الحث على التبرع بالأعضاء. جاء ذلك في دار المحافظة بمشاركة مدير عام الشؤون العامة ماجد الطيبي ممثلا عن المحافظ أبو بكر و فضيلة الشيخ عمار بدوي مفتي طولكرم وممثلو المؤسسات الطبية العاملة في المحافظة والمؤسسات الرسمية والأهلية والجامعات ذات العلاقة وفعاليات المحافظة.
ونقل الطيبي تحيات المحافظ ابو بكر ومباركته لعقد اللقاء بهدف خلق وإيجاد جسم لمتابعة قضايا التبرع بالأعضاء والمشاركة في إنجاحها لتكون محافظة طولكرم نقطة بداية لجميع المحافظات بتشكيل جسم لتوعية المواطنين وحثهم نحو أهمية التبرع بالأعضاء مع الأخذ بعين الاعتبار مراعاة النظم والقوانين والأصول الدينية والمجتمعية للوصول الى مجتمع متضامن متكافل ومتعاون مع بعضه البعض .
وأشاد الطيبي بالمبادرة والفكرة التي جاءت بها الجمعيات المشاركة بالتعاون مع الجهات المختصة من أجل تعميم فكرة التبرع بالأعضاء وإنهاء معاناة العديد من المرضى ومساعدتهم وتقديم العلاج الجذري لهم .
وتحدث شريف شحرور رئيس جمعية لجان العمل الاجتماعي عن التواصل مع وزارة الصحة والمؤسسات المختصة لتشكيل فريق وطني في محافظة طولكرم من جميع المؤسسات للحث على التبرع بالأعضاء ومساعدة هؤلاء المرضى ومساندتهم والوقوف الى جانبهم .
بدوره تقدم وئام عودة رئيس جمعية الأمل لرعاية مرضى الفشل الكلوي الخيرية بالشكر والتقدير للرئيس محمود عباس "أبو مازن" على ما يقدمه من دعم ومساندة المرضى لزراعة الاعضاء ،مقدرا جهود رئيس الوزراء د.رامي الحمد الله على اهتمامه بهذا الملف الضروري الإنساني الذي يبعث الأمل والحياة في نفوس العديد من المواطنين،مثنيا على دعم المحافظ أبو بكر لفكرة إنشاء اللجنة.
وتحدث د.ربيع نور مدير مستشفى د.ثابت ثابت الحكومي عن الحالة الطبية الواجب توفرها للتبرع بالأعضاء ،مشيرا إلى معاناة عدد كبير من المرضى والذين هم بأمس الحاجة لإجراء زراعة الأعضاء على أمل أن تتوقف معاناتهم مع المرض ليعيشوا حياتهم مثل باقي المواطنين الأصحاء .

إلى ذلك أشار الشيخ عمار بدوي الى ضوابط الدين الإسلامي الحنيف للتعامل مع زراعة الأعضاء وفق الشريعة الإسلامية مؤكدا على أهمية زراعة الأمل في قلوب المرضى ونفوسهم. 
بدوره دعا د.سلامة سالم مدير فرع جامعة القدس المفتوحة في طولكرم إلى تشكيل هيئة إدارية منبثقة عن الهيئة التأسيسية مكونة من أكاديميين مختصين في علم النفس والاجتماع والدين لوضع برنامج عمل هذه اللجنة بما يحقق النفع العام وإفادة النفس البشرية مؤكدا على أن جامعة القدس المفتوحة هي شريك اساسي من خلال تحملها المسؤولية المجتمعية بما يحقق الهدف الإنساني المنشود.
وفي نهاية الاجتماع أوصى المشاركون بتشكيل لجنة للحث على التبرع بالأعضاء في محافظة طولكرم.