شوق منصور - النجاح -  قال الأستاذ الدكتور محمد أبو صفط، والخبير في "الجيومورفولوجيا والجغرافيا الطبيعية" في جامعة النجاح الوطنية ان كمية الامطار التي هطلت المنفخضات الماضية والمستمرة كانت  قريبة من المعدل المتوقع.

أبو صفط لفت لـ "النجاح الإخباري" أيضا الى أن التوزيع المائي كان "سيء" وبالتالي فإن الوضع المائي وفقا للمعطيات المتوفرة يعتبر حرجا ولا يتماشى مع المعدل العام.

مشيرا أن التقييم " الهيدرولوجي للامطار يؤشر ان يكون هناك عملية  تناسب بين الكمية والتوزيع.

"ولكن كمية الامطار التي نزلت كانت في فترة محددود جدا في زمن قصير جدا وفي منخفض واحد او منخفضين ومتقاربات فلهذا كان تساقط الامطار عبارة عن جريان سطحي ولم يكن  تسرب او تغذية للتربة والمياة الجوفية لم تستفد منها وانما ذهبت على شكل فيضان للبحار." استدرك أبوصفط.

والمح الى أن قلة هطول الأمطار، توحي بموسم صيف صعب على الفلسطينيين، مضيفا أنه في ظل الموسم المطري الجيد، لا تكاد المياه تكفي حاجة المواطنين على ضوء سيطرة الاحتلال على الموارد الطبيعية بما فيها المياه.

 وتشهد مدن الضفة الغربية وقطاع غزة منذ سنوات، تراجعا حادا في المصادر المائية، وباتت مصادر المياه بالأحواض الجوفية بحالة صعبة لاعتبارات كثيرة أولها الاحتلال.
وتمتد فترة سقوط المطر في فلسطين من شهر سبتمر/ أيلول إلى مايو/ أيار، وتبلغ الذروة ما بين شهري نوفمبر/ تشرين الثاني وأبريل/ نيسان.

ويؤثر التباين التضاريسي لفلسطين على معدل سقوط الأمطار السنوي من 100 ملمتر في الأغوار إلى 650  ملمترا في المرتفعات. وتقدر كميات مياه المطر التي تسقط على فلسطين بحوالي 10 مليارات متر مكعب يتبخر منها ما بين 60 – 70%، ويتسرب إلى باطن الأرض حوالي 25%، ويجري الباقي على شكل سيول باتجاه البحر.

وتقسم المياه الجوفية في فلسطين الطبيعية من الناحية الهيدرولوجية إلى سبعة أحواض مائية هي:

- حوض الجليل الغربي.
- حوض بحيرة طبريا.
- الحوض الشرقي.
- الحوض الغربي.
- الحوض الساحلي.
- حوض النقب وعربة.

وتشير دراسات عدة إلى أن التغذية السنوية لهذه الأحواض "الطاقة المتجددة" تقدر بحوالي 2000 إلى 2200 مليون متر مكعب.

وقد حددت اتفاقية أوسلو الثانية ثلاثة أحواض في الضفة الغربية هي: الحوض الشرقي، والحوض الشمالي الشرقي، والحوض الغربي. وقدرت الاتفاقية المرحلية التغذية السنوية للأحواض الثلاثة بـ679 مليون متر مكعب. 

غير أن هناك تحفظا على هذا الرقم من قبل الجانب الفلسطيني.

حالة الطقس 

وتوقعت دائرة الأرصاد الجوية أن يكون الجو اليوم الاثنين، غائمًا جزئياً إلى غائم، ويطرأ ارتفاع طفيف على درجات الحرارة ، وتسقط بإذن الله  زخات متفرقة من الأمطار على معظم المناطق  على فترات، والرياح جنوبية غربية إلى شمالية غربية معتدلة إلى نشطة السرعة والبحر متوسط ارتفاع الموج.

ويوم غد الثلاثاء، يكون الجو غائما جزئيا الى غائم، ولا يطرأ تغير يذكر على درجات الحرارة، وتكون فرصة ضعيفة لسقوط أمطار خفيفة متفرقة فوق بعض المناطق الشمالية، والرياح جنوبية غربية الى غربية خفيفة الى معتدلة السرعة تنشط احياناً والبحر خفيف الى متوسط ارتفاع الموج.

وبعد غد الأربعاء، يكون الجو غائما جزئيا الى غائم، ويطرأ انخفاض على درجات الحرارة ، وتسقط بإذن الله زخات متفرقة من الأمطار على مختلف المناطق، والرياح جنوبية غربية إلى غربية خفيفة إلى معتدلة السرعة تنشط أحيانا والبحر خفيف الى متوسط ارتفاع الموج .

ويوم الخميس القادم، يكون الجو غائما جزئيا الى غائم ويطرأ ارتفاع على درجات الحرارة وفي ساعات المساء تتأثر البلاد بمنخفض جوي مصحوب بكتلة هوائية باردة لذا يكون الجو غائما وعاصفا،  وتسقط بإذن الله الأمطار على مختلف المناطق تكون غزيرة في ساعات المساء والليل ومصحوبة بعواصف رعدية وتساقط البرد أحيانا، والرياح جنوبية غربية الى شمالية غربية نشطة السرعة مع هبات قوية أحيانا والبحر مائجا.

وتوقع الأستاذ أيمن المصري مدير موقع طقس فلسطين أن يكون تساقط الثلوج خجولا وأنه من السابق لأوانة تحديد قيم معينة.