النجاح - عبر الرئيس محمود عباس، عن عميق تقديره للرئيس الأميركي دونالد ترامب، بعد المحادثات البناءة والمعمقة، والتي مثلت بداية واعدة بخصوص التوصل للسلام خلال فترة إدارة ترامب، حيث أكد الرئيسان على بذل كل جهد ممكن للتوصل إلى معاهدة سلام تاريخية بين الفلسطينيين والإسرائيليين، وأكد الرئيس عباس أن الخيار الاستراتيجي هو حل الدولتين على حدود 1967، دولة فلسطين بعاصمتها القدس الشرقية، والعيش جنباً الى جنب اسرائيل في سلام واستقرار.

وجدد الرئيس التأكيد على الأهمية الاستراتيجية لمبادرة السلام العربية، والتي تم التأكيد عليها في مؤتمر القمة العربية المنعقد في الأردن مؤخراً، كما أكد الزعيمان التزامهما ليكونا شركاء في محاربة التطرّف والإرهاب لتعيش شعوب المنطقة بسلام وأمن وازدهار.

وأكد الرئيس عباس على وجوب أن تتوقف جميع الأطراف عن اتخاذ خطوات أحادية من شأنها تفريغ المفاوضات من مضمونها واستباق قضايا الحل الدائم، خصوصا بشأن القدس والاستيطان والأسرى الفلسطينيين.

 من ناحية أخرى، جدد الرئيس عباس التزامه بإنهاء الانقسام الفلسطيني ورفع المعاناة عن أهلنا في قطاع غزة.