النجاح - امر رئيس الوزراء الاسرائيلي نتنياهو تقليص مبلغ مليون دولار من الاموال التي تحولها اسرائيل للامم المتحدة بعد قرار اليونسكو الاخير حيث صوت المنظمة لصالح قرار يعتبر القدس مدينة خاضعة للاحتلال.

اكد رئيس الادارة العامة للامم المتحدة ومنظماتها المتخصصة وحقوق الانسان بوزراة الخارجية الفلسطينية، عمر عوض الله ان قرار اليونسكو،  نصر دبلوماسي تكرر امام الحملة المحمومة التي تقودها اسرائيل وحلفائها ضد الوجود الفلسطيني في المنظمات الدولية فهذا القرار افشل كل هذه الجهود وجاء لاعادة التاكيد ان القدس مدينة محتلة والسيادة فيها لفلسطين ولدولة فلسطين.

واضاف عوض الله في حديث للنجاح الاخباري " وجود اسرائيل في هذه المدينة وجود قوة احتلال وهذا ما اكد عليه هذا القرار، وعليها ان تنسحب من هذه المدينة، وعلى اليونسكو ان تحمي التراث الثقافي والارث المادي لفلسطين بالمدينة المقدسة،  والقرار تحدث عن مجموعة من القضاية الهامة بما فيها ان كل ما تقوم به سلطات الاحتلال بالمدينة لاغ بما فيها ما اخذته من قوانين، كما ويؤكد القرار على ضرورة ارسال بعثة للرصد التفاعلي والنظر والاستكشاف للمدينة المقدسة لرصد انتهاكات الاحتلال".

يذكر ان منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة "يونسكو"، صوتت، بالأغلبية لصالح نفي السيادة الإسرائيلية على القدس، واعتبارها "مدينة محتلة"،  وصوت 22 عضوا في المنظمة الدولية لصالح قرار يعتبر القدس مدينة محتلة، وأن لا سيادة إسرائيلية عليها، مقابل 10 أعضاء صوتوا ضد القرار، الذي أثار حفيظة إسرائيل.