النجاح - طالبت هيئات وفعاليات في القدس اليوم،  القمة العربية التي تنعقد في 29 من اذار الجاري في الاردن، التاكيد ان القدس عاصمة دولة فلسطين، وان الحقوق العربية والاسلامية والمسيحية،  غير قابلة للتصرف، جاء ذلك ضمن جملة من المطالب  وجهتها دار الافتاء ومجلس الاوقاف ودائرة الاوقاف والعديد من النقابات،  عبر رسالة للامين العام لجامعة الدول العربية احمد ابو الغيض.

 اكد الدكتورحسن خاطر رئيس مكتب القدس الدولي، في تصريحات خاصة لـ"النجاح الإخباري" ان القدس وبكل تاكيد تعول، على القمم  العربية والاسلامية لان عمق المدينة المقدسة، عربي واسلامي.

واضاف خاطر" لا نريد مزيدا من القرارت الجديدة، فكل ما نريدة تنفيذ القرارت التي اتخذت سابقاً فالقمة الاخيرة التي عقدت في ليبيا عام 2010 اخذت قراراُ بدعم المدينة المقدسة بمبلغ 500 مليون دولا، الا انه لم ينفذ، فالقرارات تراكمت ولم تنفذ، ومشكلة القدس مع القمم عدم الالتزام، واهم مطالبنا تطبيق القرارات التي تخذ في القمم العربية على ارض الواقع".

وفي حديثه عما يتوقعونه من القمة العربية القادمة، قال خاطر: "في ظل الهجمة الاخيرة والشرسة التي تتعرض لها المدينة المقدسة، والتحديات الخطيرة وجرائم الاحتلال، لا نريد الادانة والشجب والاستنكار، فقمة على هذا المستوى، نريد ان نلمس منها مواقف، تردع الاحتلال".