عاطف شقير - النجاح - النجاح الاخباري: صرح مؤخراً الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بأنه لم يصدر بعد قرار بخصوص نقل السفارة، وأن الإدارة لا تزال في مراحلها الأولى من إجراءات اتخاذ القرار، وأضاف أنه من المبكر الحديث في هذا الشأن، وأنه ليس معنيا بالحديث عنه حاليا.

وقال رئيس فرع الحزب الجمهوري الأمريكي في إسرائيل مارك تسيل "أن تأخير نقل السفارة جاء بناءاً على طلب إسرائيل، و ان موقف ترامب من نقل السفارة قاطع لكنه حذر بسبب مخاوف إسرائيلية.

جاء ذلك كله بعدما وعد ترامب خلال حملته الانتخابية بنقل السفارة الأمريكية من تل أبيب الى القدس، خارجاً بذلك عن النهج الذي سارت عليه الإدارات الأمريكية السابقة.

أما على الصعيد الدولي والهيئات الدولية فتسير في اتجاهات متشابهة بخصوص القرار، فقد وصف الرئيس الفلسطيني محمود عباس القرار بحال تم بالمدمر لعملية السلام، أما الرئيس الأمريكي السابق باراك أوباما فحذر من خطورة القرار الذي من الممكن أن يفجر الوضع في المنطقة.

 بدوره، أكد الرئيس المصري عبد الفتاح  السيسي، على ضرورة عدم تعقيد قضية السلام بالمنطقة، وأن تحقيق السلام نقطة فاصلة في منطقة الشرق الأوسط.

 من ناحيتها، حذرت الهيئة الإسلامية العليا من خطورة الخطوة، قائلة في بيان لها: " إن نقل السفارة يعني اعتراف أمريكا رسمياً بأن القدس عاصمة للدولة اليهودية، وتكون أمريكا قد أوقعت نفسها في تناقض واضح في المواقف؛ كونها ترعى المفاوضات بين الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي، فكيف تبرر هذا الانحياز."