نابلس - النجاح - قالت نائب محافظ نابلس عنان الأتيرة في حديث للنجاح إنه تم تسجيل 240 إصابة منذ صباح اليوم الخميس وحتى اللحظة، وإن العدد مرشح للزيادة .

وأضافت الأتيرة أن الوضع الوبائي في المحافظة لم يتحسن، بل إن عدد الفحوصات تقلصت، ونسبة المصابين من عدد المفحوصين وصلت 33.50 % .

وأكدت الأتيرة أن الفايروس مازال نشط وسرعة انتشاره وانتقال العدوى كبيرة، كما أن  الأعراض التي تظهر على المصابين شديدة ، وهنا نوهت إلى أن من لديه أعراض كبيرة عليه أن يصل للمشافي. منوهة أن كافة المستشفيات في المدينة خصصت أقسام لاستقبال مرضى كورونا، فلا يزال هناك أعداد كبيرة من المصابين بغرف العناية المكثفة وتحت أجهزة التنفس، وأن نسبة الإشغال في المستشفيات وصلت لأكثر من 95% ويوم أمس سجلت نسبة 100 %.

وفيما يتعلق بمدى جدوى وفعالية الإغلاق الأخير، فأشادت الأتيرة به واصفة هذا الإغلاق بأنه الأفضل من حيث التنفيذ منذ بدء الجائحة، وهناك التزام واضح من قبل المواطنين والتجار والمؤسسات، لايوجد تجمعات وإنما هناك تسهيل من قبل اللجنة الوبائية لحركة المواطنين بسياراتهم دون تجمعات، ليتمكنوا من شراء الخبز والدواء وحاجياتهم الضرورية. كما رصدت الشرطة عدة مخالفات حررت لمن لاضرورة لخروجه من المنزل.

كما أكدت أن نتائج هذا الإغلاق سنلاحظها خلال الأسبوع القادم والتي ستؤثر ايجابا على خفض عدد الإصابات.

وأوضحت الأتيرة أن لجنة الطوارئ تدرس تفاقمات الحالة الوبائية وتأخذ بعين الإعتبار نسبة اشغال المشافي ومدى توفر الأسرة ، خاصة بعد ماتم زيادة عدد الأسرة ل50 سرير وامداد الطواقم بالكوادر الجديدة لتسهيل العمل واتساع القدرة الاستيعابية للمشافي لاستقبال المصابين من هم بحاجة لتواجدهم في المستشفيات .

وقالت الأتيرة بأن المستشفى الوطني بكامله مخصص لاستقبال المصابين ولا حاجة لوجود مستشفى ميداني .

وأكدت على أن اللجنة الوبائية تدرس الحالة خلال 48 ساعة، لتعمم الإجراءات على المواطنين، حيث يجب ضمان عدم التجمعات والتدفق للأسواق خلال الإسبوع القادم، حتى لا نعود للنقطة الأولى.. ونحقق الهدف المرجو من هذا الإغلاق.

واختتمت حديثها بالتشديد على ضرورة التزام المواطنين بالإجراءات الوقائية لنتخطى هذه المرحلة الصعبة، ويجب أن تبقى معنويات المواطنين مرتفعة لمواجهة هذه الجائحة حيث أننا واجهنا ما هو أصعب منها وتحدينا أصعب الظروف. مضيفة " يجب أن تصبح الكمامة نهج حياة".