هبة أبو غضيب - النجاح - اعتقلت الشرطة اليوم المواطن عصام كبابجي من أمام مكان عمله في محكمة نابلس، بعد أن رفع أعضاء من بلدية نابلس شكوى ضد موقفه فيما يتعلق بقضية حديقة "أرض المعارض" بتهمة التشهير والقذف.
وكان قد قال كببجي لإذاعة صوت النجاح: انطلاقا من حرصي كابن مدينة نابلس على أملاكها العامة اعترضت على مشروع ما يسمى " أرض المعارض" الذي يخطط له بعض التجار، وأعضاء مجلس بلدية نابلس وتمحور اعتراضي على اقتطاع جزء من أرض عامة وخصخصتها لخدمة التجار وأصحاب رأس المال وارضائهم".
وأضاف كببجي: "تعمل بلدية نابلس على خدمة 100 شخص على حساب 300 ألف شخص يستخدمون هذه الحدائق".

وأضاف شقيق عصام لـ"النجاح الاخباري" أنه ورد لشقيقه مكالمة هاتفية لاستدعاءه الى الشرطة، منذ 3 ايام، لكنه لم يذهب، مؤكدا أن مجموعة بلباس مدني حضرت الى المحكمة اعتقلوه دون مذكرة قانونية اليوم.

وأشار إلى أنه في تمام الساعة الرابعة والنصف اليوم، اخبرت الشرطة عن طريق محامي عائلة كبابجي بأن شقيقهم محتجز لدى المباحث العامة.

وتوقع شقيقه ان البلدية رفعت شكوى ضده بالذات كونه من النشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي وذو تأثير، اضافة إلى أنه غيور على البلد، معبرا عن استيائه من طريقة الاعتقال التي تعرض لها عصام.

وناشد رئيس الوزراء بضرورة التدخل بقضية عصام، ولا زالت العائلة لا تدرك تفاصيل ما حدث بشكل دقيق.
وكان قد رد رئيس بلدية نابلس المهندس عدلي يعيش حينها حول الشكوى التي رفعت ضد عصام كببجي بالتأكيد على أن كببجي تطاول على بلدية نابلس بالقذف والتجريح وهذا غير مسموح به، ولا يجوز التهجم على الأشخاص والإساءة لهم.
وأضاف يعيش لـ"النجاح الاخباري": " نحن نسمع لجميع المواطنين بخصوص أي مشروع يتم طرحه، فالقرار الذي أخذ بخصوص أرض المعرض في منتزه جمال عبد الناصر كان بتصويت 15 من أعضاء المجلس دون وجود أي معارض" ولاحقا تغيرت الآراء.
وأشار يعيش: " مشروع أرض المعرض تحت إدارة بلدية نابلس، ولم يتم تأجيره للقطاع الخاص".
ويذكر أن مشروع "أرض المعارض" لاقى انتقاد بين المواطنين مطالبين البلدية العدول عن هذا القرار للحفاظ على المساحة الخضراء، والمتنفس الطبيعي حيث تقلصت المساحة الخضراء كثيرا داخل المدينة لصالح النهضة العمرانية التي تشهدها نابلس.