النجاح - نفت عائلة زيادة ما تم تداوله عبر مواقع التواصل الاجتماعي ووسائل الاعلام بشأن اختطاف المستوطنين للطفلين حسام رزق زيادة (10 سنوات)، وطه عماد زيادة (8سنوات)، واعتداء المستوطنين على منزل والدهم رزق زيادة  على أطراف قرية مادما جنوب مدينة نابلس..

وأوضحت في بيان لها أن منزل رزق زيادة  يبعد عن اخر نقطة يصلها المستوطنون بالعادة حوالي ٢ كيلو، وما جرى هو ان عدد من المستوطنين وصلوا الى منطقة قريبة من منازل المواطنين في القرية كالعادة وبحماية جيش الاحتلال مع تواجد الطفلين وهم يلعبون امام منزل عائلة الاخير ويبعد المستوطنين عنهم مئات الامتار وفر الطفلان من المكان مع تجمع عدد من الشبان الذين واجهوا المستوطنين وجيش الاحتلال الذي قام باطلاق النار وقنابل الغاز وجرت كالعادة مرة اخرى مواجهات مع الانسجاب من المكان دون محاولة خطف ودون اصابات.

كما ناشدت العائلة ضرورة من نقل الخبر بتفاصيله المغايرة ان يعتمدوا هذه الرواية، ودون التهويل في نقل الاخبار وعدم النشر الا بعد التاكد من المصادر، وما نقلته المصادر الرسمية هو اعتمادها على مصادر خاطئة دون التحقق اللازم والمسؤول.