النجاح - توقعت العديد من الأبحاث والدراسات العلمية بأن يتم تصنيع اللحوم من البروتينات والبقوليات بحلول عام 2035.

وقال بنجامين موراك، العضو المنتدب والشريك في BCG: "قد تنافس البروتينات البديلة قريبًا البروتين الحيواني من حيث المذاق والشكل والسعر..."، حسب صحيفة "روسيسكايا غازيتا".

بالإضافة إلى الفوائد البيئية وسلامة الغذاء، يقدر المستهلكون مذاق الطعام والسعر المناسب مقارنة بالمنتجات التقليدية.

ووفقًا للخبراء، ستتم عملية إنتاج البروتينات البديلة على ثلاث مراحل - اعتمادًا على ماذا وكيف يتم إنتاجها. البدائل النباتية للهامبرغر ومنتجات الألبان وبدائل البيض المصنوعة من فول الصويا والعدس الأصفر والبروتينات الأخرى - سوف تتساوى في السعر والمذاق مع الأطعمة العادية في عام 2023 وحتى قبل ذلك. وتصل البروتينات البديلة المشتقة من الفطر والخميرة والطحالب وحيدة الخلية إلى التكافؤ بحلول عام 2025. ويمكن أن يتساوى البروتين المستنبت (المزروع من الخلايا الحيوانية) مع اللحوم العادية في السعر والمذاق بحلول عام 2032.