النجاح - يعد إنزيم 5-ألفا المختزل هو أحد الأسباب الأساسية وراء الحالة المزعجة بالنسبة للكثيرين حول العالم، ويتحد هذا الإنزيم مع هرمون ديهدروتستوستيرون (DHT) للتسبب في تساقط الشعر الذكوري، المعروف أيضا باسم الصلع الذكوري.

ويعد إحباط هذه العملية أمرا صعبا للغاية، لكن يبدو أن زيت بذور اليقطين يؤدي المهمة، وثبت أن زيت بذور اليقطين يمنع عمل إنزيم 5-ألفا المختزل، وله تأثيرات مضادة للأندروجين على الفئران.

وسعت دراسة نشرت في مجلة Hindawi، إلى إعادة إنتاج هذه التأثيرات على البشر، حيث جنّد الباحثون المرضى الذكور الذين يعانون من الصلع الوراثي الخفيف إلى المتوسط. وتلقى 76 مريضا من الذكور المصابين بالثعلبة الأندروجينية، 400 ملغ من زيت بذور اليقطين يوميا، أو دواء وهمي لمدة 24 أسبوعا.

وقُيّم التغير بمرور الوقت في نمو شعر فروة الرأس من خلال أربع نتائج: تقييم الصور السريرية الموحدة بواسطة محقق أعمى، ودرجات التقييم الذاتي للمريض؛ سماكة شعر فروة الرأس وشعر فروة الرأس.

وبعد 24 أسبوعا من العلاج، كانت درجات التحسن المصنفة ذاتيا ودرجات الرضا ذات التصنيف الذاتي في المجموعة المعالجة بزيت بذور اليقطين، أعلى مما كانت عليه في مجموعة الدواء الوهمي.

و لوحظ ارتفاع متوسط ​​عدد الشعر بنسبة 40% لدى الرجال المعالجين بزيت اليقطين عند 24 أسبوعا، في حين لوحظت زيادات بنسبة 10% لدى الرجال الذين عولجوا بدواء وهمي.

وعلاوة على ذلك، لم يُبلّغ عن أي آثار ضارة في مجموعة زيت بذور اليقطين.