النجاح - دخل شاب برازيلي مصاب بالإيدز مرحلة الشفاء طويلة الأمد بعد أن عولج لمدة تقارب عاما واحدا بالعقاقير فقط ، أثارت هذه الحالة الآمال في علاج محتمل لهذا المرض في المستقبل.
وعولج البرازيلي البالغ من العمر 34 عاما، والذي شُخّص بفيروس نقص المناعة البشرية في عام 2012، بقاعدة من العلاج بمضادات الفيروسات، أو ART، المعززة بمضادات الفيروسات العكسية الإضافية، بالإضافة إلى عقار يسمى نيكوتيناميد، وهو شكل من أشكال فيتامين B3.

وقال الأطباء إن العلاج المكثف توقف بعد 48 أسبوعا. وظل حمضه النووي لفيروس نقص المناعة البشرية في الخلايا واختبار الأجسام المضادة للفيروس، سلبيا بعد 57 أسبوعا.

وأوضح أندريا سافارينو، وهو طبيب في معهد الصحة الإيطالي وشارك في قيادة التجربة، في مقابلة مع الجمعية الخيرية البريطانية لمكافحة الإيدز (NAM AIDSmap): "إن هذه الحالة مثيرة للغاية، وآمل حقا أن تعزز المزيد من البحث في علاج فيروس نقص المناعة البشرية".