النجاح - قبضت الشرطة الفلبينية على رجل نفذ جريمة تقشعر منها الأبدان حين قتل إحدى السائحات في جزيرة مينداناو الفلبينية ثم تناول دماغها مع طبق أرز ساخن.

وذكرت وسائل إعلام محلية بأن المجرم يدعى "لويد باغتونغ" ويبلغ من العمر 21 عامًا وقد تم إلقاء القبض عليه يوم الخميس بعد العثور على جثة المرأة مجهولة هوية على بعد حوالي ميلين ونصف من منزله.

ويزعم المجرم بأنه لم يرتكب جريمة وبأنه كان في حالة من الثمالة حين صادف تلك السيدة التي كانت تتحدث معه باللغة الإنجليزية التي لا يفهمها.

ولم يعترف الشاب بجريمته وأقر بأنه "طهى بعض الأرز قبل وضع دماغ المرأة فوقه وأكلهما معًا، ثم ألقى بجمجمة المرأة في حفرة قرب منزله".

في حين قال شهود عيان بأن القاتل كان يسير في الصباح مع المرأة القتيلة، قرب المكان الذي عُثر فيه لاحقًا على جثتها، حيث قام بقطع رأسها باستخدام أداة حادة وجدت في حوزته بعد الحادث.

وقالت الشرطة الفلبينية إنه تم العثور على جثة المرأة ويداها مقيدتان، ولم تكن ترتدي سوى الجينز.

واحتجزت الشرطة القاتل " لويد باغتونغ" وقررت اخضاعه لفحوص نفسية، إلى جانب التحقيق الجاري في الجريمة البشعة.