النجاح - يعتبر رسم الحناء تقليد مصري مشهور تاريخيًا، ومع مرور الوقت بات يستخدم كنوع من الزينة من خلال رسومات جذابة ومُقتة ترسم على أنحاء مختلفة من الجسم  يحرص السياح على الحصول عليها للذكرى، لكن تجربة سيدة أسترالية مع الحناء المصرية كانت سيئة للغاية.

​وكانت الأسترالية "بروك كرانافورد" البالغة من العمر 26 عامًا في رحلة سياحية أمضتها في مصر برفقة زوجها، وقررت في قرية أسوان صنع وشم بالحناء عند أحد السكان المحليين.

ولكن بعد بضع ساعات، أدركت السائحة أن أصابعها تفقد الإحساس، وبعد يوم انتفخت يدها بشدة وظهر عليها بثور وقروح.

وتم التشخيص في المستشفى على أنها مصابة بالتهاب جرثومي وحروق كيميائية، واستغرق الشفاء الكامل أكثر من ثلاثة أسابيع.