النجاح - تنوي الحكومة الإيرلندية التحقيق في أسعار إيجار العقارات بعموم البلاد، عقب صدور تقرير حكومي جديد يفيد بأن 79% من العقارات المعروضة للإيجار لا تتوافق مع المعايير المطلوبة.

ويستغل ملّاك البيوت النقص الكبير بأعداد الشقق السكنية في إيرلندا، فيطلبون أسعارا خيالية من المستأجرين.

ويطلب العديد من الملاك الإيرلنديين مبلغا يتجاوز الـ 600 دولار أمريكي شهريا، مقابل مشاركة سرير مع شخص آخر، أي مقابل استئجار نصف سرير فقط!

وفي السياق ذاته، أشارت صحيفة "The Times" البريطانية، إلى أن تكلفة مشاركة سرير في العاصمة الإيرلندية دبلن اليوم، تعادل تماما تكلفة إيجار شقة فيها عام 2012.

يذكر أن إيرلندا تعاني في الوقت الراهن من أزمة سكن حقيقية، بسبب نقص المشاريع السكنية الجديدة، وهي ظاهرة دفعت بأسعار العقارات إلى الارتفاع بوتيرة غير مسبوقة في تاريخ البلاد.