ترجمة إيناس الحاج علي - النجاح - يعتبر عدم النتباه لوضع  واقي الشمس أمراً سيئاً حيث يمكن أن تسبب ضررًا خطيرًا في DNA في خلايا جلدك والتسبب بشكل من أشكال السرطان المميت.

عادة ما تكون تلك الحالات السرطانية المميتة ناجمة عن الأشعة فوق البنفسجية ووتبدأ بالظهور كشامات سرطانية وإذا لم يتم اكتشاف هذه العلامات في الوقت المناسب يمكن أن ينتشر الورم الميلانيني إلى مناطق أخرى من الجسم ويصبح صعب السيطرة عليها.
 

لذلك من المهم أن وضع بعض الواقيات الواقية من الشمس إذا كنت ستقضي وقتًا في الشمس  خاصة خلال أشهر الصيف الدافئة عندما يرتفع مؤشر الأشعة فوق البنفسجية وتصبح الشمس أكثر قوة.
 

ويدوم واقي الشمس 100٪ فقط لمدة ساعتين بعد وضعه بحسب ما قاله جون زامبيلا طبيب الأمراض الجلدية بجامعة نيويورك لانغون هيلث ويجب اعادة تجديده.

من الضروري على وجه الخصوص أن تقوم بتجديد "واقي الشمس" في بعض المناطق المعرضة لخطر الإصابة بالحروق والجلد في الجسم والوجه

يتضمن ذلك الجزء العلوي من الأذنين والجبين والخدين والأنف وحمل واقي الشمس معك خلال النهار.

ويجب جعل  وضع واقي الشمس كل يوم جزءًا من روتين الصباح  "تمامًا مثل تنظيف أسنانك بالفرشاة ومن خلال جعلها سلوك منتظم لديك فرصة أكبر بكثير أنك لن ترى ذلك على أنه إزعاج و لن تنسى أن تفعل ذلك حيث سيعطيك  فوائد على المدى الطويل للوقاية من سرطان الجلد وحماية ضد الشيخوخة".

ويجب على  النساء الحرص بشكل خاص على حماية منطقة الصدر والرقبة من التعرض للإحراق حيث أن الضرر هناك يصعب جداً عكسه بطريقة التجميل باستخدام الليزر.

بالنسبة للرجال  فإنه يوصي بأن أي شخص فقد قليلا من الشعر يجب أن يطبق الواقي من أشعة الشمس على بقعة الصلع ورقبته وهناك الكثير من الأبحاث العلمية التي تشير إلى أن القليل من أشعة الشمس على أساس منتظم يمكن أن يكون مفيدًا لعظامك ومزاجك.