ترجمة إيناس الحاج علي - النجاح -  عندما تقرأ كتابا لم تقرأه من قبل  فأنت تحصل على مزيد من المعلومات ولكن بفضل الكثير من الأبحاث فيه أكثر من مجرد حقائق جديدة حيث تؤدي القراءة بصوت عال للأطفال الصغار إلى تنشيط أجزاء من دماغهم تدعم التصوير الذهني وتساعدهم على استخلاص المعنى من اللغة كما أنها تقلل من مخاطر تعرض الأطفال لمشاكل سلوكية  مثل العدوان أو فرط النشاط ولكن على الرغم من الفوائد المتحققة من القراءة  فإن الكتب ليست في متناول الجميع.

في دراسة أجرتها جامعة نيويورك في إبريل عام 2018 ، قام الباحثون بتركيب آلات بيع الكتب في "صحارى الكتب" أو المجتمعات الفقيرة حيث كتب الأطفال نادرة أو غير موجودة. نظرًا لأن الأطفال وأولياء الأمور في هذه المناطق لا يتمتعون بالوصول الكافي إلى الكتب  فهم محرومون من الفوائد التي يمكن أن تحصل عليها القراءة في تنمية الطفل والأداء الأكاديمي. وسأل المؤلفون المشاركين عن كيفية استخدامهم للمكتبات المحلية ووجدوا أنهم "نادراً ما ينظر إليها كخيار"ويبدو أن مركز تلك المكتبات هو الحواسيب بدلاً من الكتب.

تتفاقم مشكلة الوصول إلى الكتب خلال فصل الصيف عندما لا تكون برامج المدارس والطفولة المبكرة في عملها ونتيجة لذلك فإن الأطفال المحرومين يقعون أكاديميا خلال هذه الفترة مما يوسع الفجوة بينهم وبين أقرانهم المميزين.

لذلك قرر الباحثون أن يروا كيف سيؤثر وضع آلات بيع الكتب في أربعة أحياء منخفضة الدخل في ديترويت وواشنطن العاصمة على أنماط قراءة الأسرة والانحدار الأكاديمي خلال الصيف ووضع الباحثون آلات بيع الكتب في المناطق ذات الكثافة المرورية في الأحياء لمدة ثمانية أسابيع و64،000 كتاب مجاني.

لكن أكثر أهمية من شعبية آلات البيع هي البيانات التي جمعها الباحثون حول سبب استخدامهم أو عدم استخدامهم لها وما أنواع الكتب التي اختارها الناس وأجرى المؤلفون مجموعة من الاستبيانات والمقابلات والتقييمات لقياس وتحليل التفاعلات مع الآلات.
ولم يكن وجود آلات بيع الكتب كافياً لجعل الأطفا مهتمين بالقراءة للحصول على كتاب وأربعون في المئة من المارة استعرضوا وتفقدوا الكتب ولكن لم يختاروا.

وقالت سوزان ب. نيومان وهي مؤلفة مشاركة: "توحي نتائجنا بأن وجود جانب واحد فقط من المعادلة والوصول إلى الكتب أو دعم الكبار غير كاف ويحتاج الأطفال إلى الوصول إلى الكتب في أحيائهم وكذلك الكبار الذين يخلقون بيئة تلهم للقراء".

ووفقًا لمؤلفي الدراسة فإن الأسئلة المتعلقة بكيفية زيادة التفاعل مع الأطفال الذين لا يرغبون في القراءة وكيفية إنشاء ثقافة قراءة أفضل تظل قائمة لكن بالنظر إلى نتائج هذه الدراسة في هذه المناطق سيكون ذلك صعباً قليلاً.