ترجمة إيناس الحاج علي - النجاح - أصبحت هاواي الولاية السابعة التي تقوم باضفاء الشرعية على الانتحار بمساعدة طبية وهو موضوع  مثير للجدل في المجتمع الطبي.

الممارسة التي أصبحت تعرف باسم "الموت بكرامة" تتضمن وصف دواء ينهي حياة المرضى الذين يعانون من أمراض قاتلة.

ويقول المؤيدون إنه خيار لمنع معاناة المرضى ويقول المنتقدون إنه غير أخلاقي ويمكن أن يؤدي إلى قرارات متسرعة ويتعارض مع قسم أبقراط الذي ينص على: "لن أعطي أي عقار مميت لأي شخص إذا طُلب مني ذلك".

أصبح الانتحار بمساعدة الأطباء شائعاً بشكل متزايد في جميع أنحاء العالم كما أن العديد من الولايات الأخرى بما في ذلك ماساتشوستس وألاسكا تدرس تشريعه.

الانتحار بمساعدة طبية في الولايات المتحدة موجود في كاليفورنيا ، كولورادو ، أوريغون ، فيرمونت ، مونتانا ، ولاية واشنطن ومقاطعة كولومبيا.

وفي جلسة استماع في مجلس الشيوخ قال السيناتور الديمقراطي برينهيمو هاريموتو إن السماح بخيار الانتحار بمساعدة طبية قد يخلق "بيئة يأس" تسمح للطبيب بالمساعدة في إحداث الموت.

وهذا التشريع قد يخلق ضغطاً خفياً على المسنين لإنهاء حياتهم مبكراً بحيث لا يشكلو عبئاً على عائلاتهم.

رد السيناتور راسل رودرمان "إذا كنت لا تؤمن بهذا الخيار  فلا تفعلها لكن لا يوجد سبب لحرمان الآخرين من حرية العيش والموت ".

وصوّت الطبيب الوحيد في الجلسة السيناتور جوش غرين على مشروع القانون لكنه قال إنه يتمنى أن يأخذ المشرعون المزيد من الوقت لمناقشته.

لكي تكون مؤهلاً للخيار بموجب قانون هاواي الجديد  يجب أن يكون عمر المريض 18 عاماً أو أكثر وأن يكون لديه أقل من ستة أشهر للعيش.

و يتطلب القانون قيام اثنين من مقدمي الخدمات الطبية بتأكيد التشخيص وتأكيد على أن المريض لا يعاني من أي ظروف قد تتداخل مع قدرته على اتخاذ القرارات.

ويجب على المريض تقديم طلبين شفهيين للحصول على الدواء مع فترة انتظار لمدة 20 يومًا فيما بينهما.

ثم يطلب منهم التوقيع على طلب كتابي يشهده شخصان  لا يمكن لأحدهما أن يكون قريباً.