ترجمة إيناس الحاج علي - النجاح -  يتوقع بلومبيرج  بحلول عام 2025 أن تكون السيارات الكهربائية أقل ثمناً من السيارات التي تعتمد على الوقود والسبب الاكبر بطاريات الليثيوم أيون وهي أحد المكونات الرئيسية للسيارات الكهربائية في المستقبل واليوم قد أصبحت أرخص ويشك المحللون في أن هذا يكفي لجعل أسعار السيارات الكهربائية تسير في طريقها إلى الإنخفاض.

ثورة السيارات الكهربائية العالمية قادمة لكن جدولها الزمني قد لا يكون بسرعة كبيرة وهناك مجموعة من الأسباب العملية.

وقامت الصين مؤخراً باقتراح فرض حظر على السيارات التي تستهلك كميات كبيرة من الوقود في المستقبل القريب"  

كما أعلنت فرنسا والمملكة المتحدة أنها ستحظران سيارات البنزين بحلول عام 2040  في إشارة إلى التزامهما بأشكال بديلة من النقل.

ولكن في نهاية المطاف  إذا كانت السيارات الكهربائية ستمشي على الطرق قريباُ فستحتاج البلدان إلى شبكة شحن كبيرة وكافية لتوفير الطاقة لهذه السيارات.

من حيث الأرقام فإن الصين تمتلك حوالي 150 ألف نقطة شحن عامة أما الولايات المتحدة لديها حوالي 16ألف وحدة  وتخطط بكين لتعزيز شبكتها من محطات الشحن لتلبية احتياجات 5 ملايين سيارة كهربائية بحلول عام 2020 و لكن الخبراء يقولون إن مجرد زيادة الأعداد لا يكفي لأن انشاء نقاط الشحن مكلف جداً.

ولكن لا يبدو أن وضع نقاط الشحن حيث يحتاجها السائقون في الواقع أمرًا صعبًا فبعد كل شيء قمنا بتجهيز العالم بمحطات الغاز دون خطة عمل أو استراتيجية على الإطلاق.