ترجمة إيناس الحاج علي - النجاح - ماذا لو استثمر صاحب العمل حقا في صحتك؟ هذا ما ستفعله أبل وأمازون؟

تخطط شركة أبل لإطلاق ممارسات طبية جديدة تستهدف توفير الرعاية الطبية لموظفيها حيث ستبدأ الشركة  بعيادتين في مقاطعة سانتا كلارا، كاليفورنيا، بالقرب من مقرها في كوبرتينو لعلاج موظفي شركة أبل وأسرهم فقط، بعد إعلان أمازون المماثل الشهر الماضي.

والخطة التي طرحتها أبل هو ممارسة طبية مستقلة مكرسة لتقديم الرعاية الصحية والفعالة لموظفي أبل.

تبحث  أبل أيضا عن "مصممين" لإنشاء برامج تركز على الوقاية من الأمراض وتعزيز السلوك الصحي. وعلاوة على ذلك، فإن العيادات ستكون بمثابة أرضية اختبار لمختلف المنتجات والخدمات ذات الصلة بالصحة.
أبل ليست الشركة الأولى ففي الشهر الماضي أعلنت أمازون أنها تنوي إنشاء شركة الرعاية الصحية من تلقاء نفسها مع بيركشاير هاثاواي.

تحرك شركتا التكنولوجيا العملاقة نحو قيادة الرعاية الصحية لموظفيها تجلب مستقبل للمشهد الطبي في الولايات المتحدة  وتجعلها موضع تساؤل. حيث تمارس الشركات بالفعل قدرا كبيرا من السيطرة على خيارات الرعاية الصحية لموظفيها وغيرها من الفوائد، وبدأت شركات مثل غوغل إضافة مراكز العافية في الموقع، والأطباء، لعمالهم.

الشركات لا تفعل ذلك  حباً بالموظفين حيث قالت مراكز مكافحة الامراض والوقاية  ان القضايا الصحية تسبب 69 مليون عامل فى التغيب عن العمل كل عام، مما يخفض الانتاج الاقتصادى بمقدار 260 مليار دولار سنويا وانخفاض تكاليف الرعاية الصحية يساوي أرباحا أعلى.

هناك قوانين صارمة تتحكم بخصوصية المريض، والتي سوف  تجعل ابل تحتاج للتأكد من عدم انتهاك القوانين.