النجاح -  ظهرت دراسة تشير الى أن احتمالات الطلاق تزداد استنادا الى طبيعة وظيفتك، فهل وظيفتك تهدد مستقبلك الزوجي؟

العاملون في الفنادق

قد تبدو الفنادق مكانا رائعا للاستجمام والراحة وقضاء بعض الوقت في اللعب، ولكن ليس للموظفين الذين يعلمون في الكازينوهات أو صالات الألعاب في الفنادق والمنتجعات. وفقا للبيانات التي تم جمعها، فإن أعلى نسبة للطلاق سجلت في هذه المهنة وبلغت 52.9 في المائة. نظرا لمتطلبات عملهم وساعات العمل الليلية (خاصة الكازينوهات والمنتجعات)، فأن الناس في هذه المهنة بالكاد يقضون الوقت مع عائلاتهم الامر الذي يعرض حياتهم الزوجية لخطر الطلاق.

المضيفون والمضيفات

حياة المضيفة لا تخلو من الاثارة والرفاهية، فهي مثل أي شخصية مشهورة، تحظى بالسفر الى أماكن يحلم بها غيرها، وتسكن في افخم الفنادق، وتتناول أشهى الأطعمة وتقابل شخصيات معروفة، كما ان الاطلالة الجميلة والراقية ضرورة وليست اختيار، وهذا ما يجعلها المهنة الأكثر خطورة من ناحية الاستقرار العائلي بنسبة 50.5 بالمائة. ومن اهم الأسباب التي تجعل هذه النسبة مرتفعة هو جدول السفر المتقلب، والسفر لأيام أحيانا بالإضافة الى مغريات الحياة الأخرى التي قد تغرر بها.

موظفو مبيعات الهاتف

يعد مستوى التوتر العالي الذي يعيشه موظف مبيعات الهاتف الأعلى وهذا ما جعله يتقدم على قائمة المهن الأكثر عرضة للطلاق بنسبة  49.7 بالمائة. يبدئون يومهم بتلقي المكالمات الهاتفية حيث يقص الزبائن عليهم مشاكلهم. ويقضون باقي اليوم في حل المشاكل. فلا تستغرب أن يكون مستوى التوتر والاجهاد لديهم مرتفعا جدا لدرجة تأثر حياتهم الشخصية والعائلية.