نابلس - النجاح - أطلق محافظ جنين اللواء أكرم الرجوب، ورئيس هيئة شؤون المنظمات الأهلية سلطان أبو العينين، اليوم الخميس، حملة دعم المنتج الوطني ومقاطعة منتجات المستوطنات.

وقال الرجول في حفل الإطلاف الذي أقيم في مقر جمعية التكافل الخيرية بحضور رسمي وشعبي، إٔن الحملة تأتي في سياق الموقف الفلسطيني لدعم المنتج الوطني ومقاطعة منتجات المستوطنات لتشكيل ثقافة وطنية تنشئ أجيال يؤمنون بها ويمارسها المجموع الفلسطيني، لايماننا بأننا في عصر تعتبر فيه السياسة تعبير مكثف عن الاقتصاد.

وأكد أن الدول التي تريد أن تحمي كيانها عليها أن تهتم بالصناعات الوطنية والمنتج الوطنيية، مشددا على ضرورة مواجهة إجراءات الاحتلال وممارساته، واتخاذ موقف وطني لحماية منتجاتنا واقتصادنا.

ودعا إلى ضرورة التكامل ما بين سياسة الحكومة وسياسة المجتمع المحلي، مؤكدا أهمية انحياز التاجر والمستهلك للمنتج الوطني، معربا عن أمله بأن يكون المنتج الوطني داعما لأبناء شعبنا، وضرورة تحسين المنتج الوطني ليكون قادرا على المنافسة في الأسواق العالمية، وضرورة وجود أسعار منافسة والعمل على عدم تنمية الإقتصاد الإسرائيلي.

بدوره، قال  أبو العينين إن الحملة التي انطلقت اليوم في محافظة جنين ستشمل كافة المحافظات، داعيا كافة أبناء شعبنا لمقاطعة المنتجات الإسرائيلية خاصة منتجات المستوطنات عبر الكلمة والحوار والإعلام والمشاركة مع قطاع التجار والمسوقين أولا، ومن ثم عبر منابر ومجموعات أخرى تشمل الشبيبة وطلبة المدارس وربات البيوت والمؤسسات الأهلية والرسمية.

وأكد أن الأولوية الآن حماية منتجنا والعمل على تعزيز صمود المزارعين من خلال دعم منتجهم الوطني، وتعزيز الفكرة والثقافة الوطنية لتطوير المنتج الوطني من خلال نشر التثقيف في مدارسنا وجامعاتنا، مشيرا إلى أن ما نسبته 12% من المنتج الإسرائيلي يدفع لجيش الاحتلال.

من جهتها، أكدت عضو المجلس الثوري، رئيسة الاتحاد العام للمرأة الفلسطينية وفاء زكارنة، أنهم ملتزمون بقرار القيادة الفلسطينية بمقاطعة منتجات المستوطنات التي تشكل انتهاكا صارخا لحقنا في السيادة على أرضنا وتتنافى مع استقلالنا الاقتصادي الذي نسعى اليه.

وأكد متحدثون ضرورة تنظيم حملات توعية مجتمعية، ودعم النساء العاملات، والرقابة على القوانين، والعمل على تعزيز ثقافة الانتماء، وتوفير آليات لدعم المنتج الوطني وحمايته.

من ناحيته، شدد رئيس الغرفة التجارية عمار أبو بكر على ضرورة التركيز على مقاطعة منتجات المستوطنات، وعرض المنتج الوطني الفلسطيني وترويجه من خلال المعارض، مطالبا الحكومة بدعم منتجنا الوطني من خلال تقديم كافة أنواع التسهيلات لهم، والعمل على جلب المستثمرين من الخارج وتشجيعهم.