النجاح - استنكرت حركة فتح اقليم رفح  سياسة التمييز التي تمارس ضد موظفي غزة، و الوعود الزائفة والأحاديث عن المساواة بين المحافظات الشمالية والجنوبية فيما يتعلق برواتب الموظفين والتقاعد المالي، مؤكدة انه وبالرغم من عشرات الوعود التي اعطيت الا ان الاجراءات لم تتغير.

وأضاف البيان:" من القهر قطع الرواتب بتقارير غامضة و حرمان الموظفين من جميع العلاوات والمواصلات، وصولاً لقانون التقاعد المالي غير القانوني إضافة إلى تحويل بقية الموظفين للاستيداع بنسبة راتب لا تزيد عن 75% وصولا لخصم 40% من متبقي الراتب مع بداية أزمة أموال المقاصة، إضافة إلى المعاناة التاريخية لتفريغات 2005".

وتابع البيان: وعود زائفة يتم الحديث عنها من قبل الحكومة بتوحيد نسبة الصرف والمساواة بين المحافظات الشمالية والجنوبية ،وفي كل مرة نجد أننا وضعنا ثقتنا في غير محلها وأن المعاناة تزداد بعد أن وجد خيرة أبنائنا وكوادرنا ومناضلينا أنفسهم مثقلين بالديون والكثير منهم عرضة للسجن على ذمم مالية تعهدوا بها اعتمادا على راتبهم الذي تعرض للقرصنة".

كما اننا نستنكر  قرصنة حكومتنا الفلسطينية لحقوقنا واموالنا فالراتب الكامل حق لجميع الموظفين سواء من هم على رأس عملهم كالأطباء والمعلمين أو حتى الموظفين الذين تركوا أماكن عملهم بأوامر مباشرة تحت طائلة التهديد.