النجاح - نفى قادة الاحتلال، مساء اليوم الثلاثاء، التوصل لاتفاق تهدئة مع المقاومة الفلسطينية على جبهة قطاع غزة.

وبحسب القناة 14 العبرية، قال مسؤول "إسرائيلي" كبير إن التقارير عن اتفاق تهدئة غير صحيحة.

وأضاف المسؤول الإسرائيلي: " لا يوجد اتفاق وقف إطلاق نار في غزة".

وكان القيادي في حركة الجهاد الإسلامي داوود شهاب أكد مساء اليوم الثلاثاء،أنه تم التوصل لتهدئة مع الاحتلال الإسرائيلي برعاية مصرية.

 قال القيادي في حركة الجهاد احمد المدلل مساء اليوم الثلاثاء، إنّ هناك اتصالات مصرية لتطويق الاحداث الميدانية والصعيد الإسرائيلي في قطاع غزة.

وأضاف المدلل في تصريحاتٍ صحفية، إنّه من السابق لأوانه الحديث ان كانت هذه الاتصالات قد اسفرت عن نتائج، مشيراً "نحن قلنا اذا كان هناك عدوان سيكون هناك رد".

وأوضح،  أنّ حركة الجهاد الاسلامي وفصائل المقاوم حذروا الاحتلال من الاستمرار في العدوان ضد ابناء الشعب الفلسطيني. قائلا": عندما زادت حدة العدوان وزادت فاتورة الحساب قررت المقاومة الرد على هذه الجرائم".

ووصف المدلل رد المقاوم بانه رد مشروع "وأنه لا يمكن السكوت على جرائم الاحتلال المتكرر ضد الشعب الفلسطيني الذي خاض نضال سلمي جماهير بدون استخدام ادوات قتالية الى جانب استهدافه الى المرابطين في نقاط الرصد على حدود غزة."

وأشار إلى، أنّ هذا التصعيد لا يمكن ان يستمر ولا بد من ردع جرائم الاحتلال الاسرائيلي والمقاومة لن تبقى مكتوفة الايدي".

ونقلت قناة عبرية، أن "اسرائيل" سلمت مساء الثلاثاء، المخابرات المصرية رسالة إلى حركتي حماس والجهاد الإسلامي بشأن موقف إسرائيل القصف على البلدات المحاذية لقطاع غزة.

ووفقاً للقناة العاشرة العبرية،: " الاعتقاد السائد لدى قيادة قوات الاحتلال بأنه يمكن وقف التصعيد فالساعات المقبلة حاسمه، و"إسرائيل" بدورها قامت من خلف الكواليس بنقل رسائل للمخابرات المصرية، موجه لحماس وللجهاد ولم تشير القناة بفحوى تلك الرسائل.