النجاح - تواصل أجهزة "حماس" الأمنية، اختطافها لعضو قيادة إقليم الوسطى، ومفوض دائرة المرأة في الحركة سماح أبو غياض، لليوم الرابع عشر على التوالي في أحد سجونها.

وقال زوجها محمد أبو غياض: "إن قوة من جهاز الأمن الداخلي اقتحمت منزل العائلة في تاريخ 9.5.2018 وفتشته، واقتادته إلى مكان عمل زوجته في مركز النشاط النسائي التابع لوكالة غوث وتشغيل اللاجئين في مخيم النصيرات، وأجبرته على إخراج زوجته من مكان عملها حيث تمت عملية اعتقالها"، مبيناً أن القوة امتنعت عن اقتحام المركز كونه تابعاً للأمم المتحدة.

وأضاف أبو غياض أن قوات الأمن صادرت جهاز الهاتف المحمول والحاسوب التابعين لزوجته، قبل أن يتم احتجازها في مركز للأمن الداخلي في النصيرات، وأنها لم تخبر العائلة عن سبب اعتقال زوجته، ولم تشهر أي ورقة قانونية تبرر احتجازها.

يذكر أن سماح أم لستة أبناء أصغرهم رضيعة لم تتجاوز السنة الثانية من عمرها.