عبد الله عبيد - النجاح - " جمعة الكوشوك والمرايا العاكسة" هذا ما أطلقه المنظمون لفعاليات العودة على حدود قطاع غزة  الجمعة القادمة، من أجل ارباك قوات الاحتلال وذلك في اطار العمل على حماية المتظاهرين، وتحييد قناصة الاحتلال.

وطرحت اللجان المنظمة عدة أشكال للحفاظ على استمرارية المسيرات والاعتصامات السلمية حتى 15 أيار القادم ( الذكرى الـ 70 للنكبة).

من أخطر ما واجه الفعاليات هو استخدام قوات الاحتلال فرق القناصة بكثافة لتطلق النار على الشباب العزل من مواقع محصنة؛ الأمر الذي أدى إلى استشهاد 18 شخصا وإصابة أكثر من 1500 آخرين، بحسب المنظمون للمسيرة.

وقد أعلن المشاركون عن عدة طرق لمنع الاحتلال من استخدام سلاح القنص أو غيره، وتشتيت قدراتهم المتطورة والتأثير على قوات الاحتلال بشكل مباشر، ومن تلك الوسائل:

  • اشعال اطارات السيارات القديمة بشكل مكثف لحجب الرؤية عن قوات الاحتلال.
  • استخدام المرايا لتعكس الشمس على أعين القناصين.
  • توفير جرادل لتغطية قنابل الغاز فور اطلاقها للحد من تأثيرها.
  • تشغيل صفارات الانذار بشكل متقطع وبأصوات مرتفعة لإحداث ارتباك لدى الجنود وتشتيت انتباههم.

 

من جهته، أكد عضو الهيئة القيادية لمسيرة العودة وكسر الحصار، محمود خلف أن إشعال الإطارات، يعبر عن حالة الغضب لدى الجماهير الفلسطينية، لافتاً إلى أنها وسيلة ظاهرة منذ الانتفاضة الأولى.

وأوضح خلف في حديثه لـ"النجاح الإخباري"، أن العنوان الرئيسي للجمعة القادمة بجانب إشعال إطارات السيارات، هو حفل تأبين للشهداء الذين سقطوا خلال مسيرات العودة الجمعة الماضية.

وقال "سيكون هناك احتفالات تأبين للشهداء في 5 محافظات ومخيمات مسيرة العودة وكلها متزامنة مع بعضها البعض"، متوقعاً التصعيد من قبل قوات الاحتلال الإسرائيلي في يوم الجمعة القادم.

وأضاف عضو الهيئة القيادية لمسيرة العودة: " نتوقع التصعيد من قبل الاحتلال الإسرائيلي على مسيرات العودة، رغم أننا نؤكد على سلمية هذه المسيرات".

وفي اطار تقييم أحداث الجمعة الماضية، شدد المنظمون على أهمية الاحتفاظ بالطابع السلمي للمسيرات والتجمعات، مع ابقاء الفعاليات تحت علم فلسطين دون استحضار المظاهر الفصائلية والحزبية.

يذكر ان قرابة الـ45 ألف مواطن فلسطيني من قطاع غزة، قد خرجوا الجمعة الماضية، في مسيرة سلمية على الحدود الشرقية للقطاع، احياءاً ليوم الأرض.وفتحت قوات الاحتلال نيران أسلحتها على صدور الشباب وسقط منهم 18 شهيدا وقرابة الـ1400 اصابة

ويخشى الاحتلال الإسرائيلي، من استعداد قطاع غزة لجمعة "الكوشوك" وتسليط المرايا في أعين القناصة "الإسرائيليين"، وفقًا لما ورد في صحيفة "يديعوت أحرنوت".

وبحسب الصحيفة العبرية، فإن مسيرة العودة ستنتقل في أيام الجمع المقبلة للمرحلة الثانية، فقد تقرر في قطاع غزة بأن يتم في يوم الجمعة المقبلة استخدام كبير للإطارات المطاطية "الكوشوك"، ليخرج منها دخان كثيف يحجب الرؤية أمام القناصة "الاسرائيليين" على امتداد الحدود مع قطاع غزة.

ويخشى جنود الاحتلال من أن يكون الشبان الفلسطينيين قرروا التزود بعدد كبير جدًا من المرايا الساطعة لتوجيه أشعة الشمس لتنعكس على أعين القناصة، وبذلك أطلق على مسيرة الجمعة المقبلة جمعة "الكوشوك والمرايا".

ونقلت الصحيفة العبرية عن مصادرها، بأن حملة "الكوشوك" اتسع نطاقها في قطاع غزة خلال الـ24 ساعة الماضية، فالشبان الفلسطينيين يقومون بجمع الاطارات المطاطية والمرايا المسكرة لتكون سلاحهم ضد القناصة الاسرائيلية المتمركزين على الحدود مع قطاع غزة.