النجاح - انطلق عشرات الآلاف من اهالي قطاع غزة الى الحدود الشرقية مشيا على الاقدام، للمشاركة في مسيرة العودة بذكرى يوم الارض.
وقد نصب المواطنون منذ مساء امس الخيام على بعد 700 متر من الشريط الحدودي مع الاحتلال شرق مدينة غزة.

وتتواجد في المكان عيادات متنقلة واطقم طبية لتقديم العلاج للمواطنين، حيث يهدد الاحتلال بالقمع  وبالرصاص الحي.

وذكرت مصادر محلية ان سلطات الاحتلال اخترقت الهواتف النقالة للمنظمين للفعاليات لمحاولة تغيير مسار الحافلات التي تقل المشاركين في مسيرة العودة.

وفي سياق متصل اصيب صباح اليوم الجمعة،  مواطنان برصاص الاحتلال.

وافاد مراسلنا في قطاع غزة، باصابة مواطن برصاص الاحتلال شرق مخيم البريج وسط القطاع، واخر شرق جباليا.

كما ونشرت قوات الاحتلال منذ ساعات صباح اليوم، تعزيزات عسكرية على الشريط الحدودي لغزة قبيل بدء مسيرات العودة، كما وهدد رئيس أركان قوات الاحتلال  غابي ايزنكوت،  بقمع المشاركين بمسيرات العودة  بالرصاص الحي.

يذكر أن الشاب عمر وحيد سمور (27 عاماً) استشهد صباح اليوم،  جراء إصابته بشظايا قذيفة مدفعية اطلقتها دبابات الاحتلال المتمركزة على الشريط الحدودي شرق منطقة القرارة شمال شرق خان يونس، على مجموعة من الشبان، وأصيب شاب آخر بجروح خطرة.