النجاح - تشير احصائيات مركز الميزان الى أن قوات الاحتلال تسببت في وفاة 5 مرضى من بينهم طفلين منذ بداية العام الجاري 2017، وحتى الآن، فيما اعتقلت 4 من مرافقي مرضى،  كما بلغت نسبة الرفض وعدم الرد على مجمل طلبات المرضى المقدمة للحصول على تصريح في الربع الأول من العام الحالي 2017، 47% بزيادة مقدارها 20% عن نفس الفترة من العام الماضي 2016.

وقال مركز الميزان لحقوق الإنسان: تواصل قوات الاحتلال انتهاكاتها تجاه السكان المدنيين في قطاع غزة، ولاسيما المرضى، حيث تسببت الإجراءات التي تتخذها قوات الاحتلال بحقهم في تفاقم أوضاعهم الصحية، ووضعتهم في مواجهة الموت،  كما عرضت حياة مرافقيهم للخطر من خلال اعتقالهم وابتزازهم،  وفي هذا السياق توفي مريض بعد منعه من الوصول إلى المستشفى لتلقي العلاج، فيما اعتقلت مرافقة مريض آخر.

وأكد المركز أن حرمان المرضى من الوصول للمستشفيات يشكل انتهاكاً لقواعد القانون الدولي الإنساني، ولا سيما اتفاقية جنيف الرابعة التي تلزم سلطات الاحتلال بتقديم العلاج الطبي للمرضى والرعاية في المستشفى، وفقاً لما تقتضيه حالتهم الصحية.

وتابع: كما تنتهك معايير حقوق الإنسان التي أكد عليها الإعلان العالمي لحقوق الإنسان في المادة 25، والمادة 12 من العهد الدولي الخاص بالحقوق الاقتصادية والاجتماعية والثقافية التي توجب تأمين الوصول للرعاية الصحية بشكل فعّال، هذا بالإضافة إلى انتهاكها للحق في حرية الحركة والتنقل.

وطالب مركز الميزان، المجتمع الدولي بالتحرك لضمان احترام قواعد القانون الدولي الإنساني والقانون الدولي لحقوق الإنسان، والعمل على وقف هذا الانتهاكات الإسرائيلية الموجهة ضد المرضى وتمكينهم من الوصول للمستشفيات وتلقي العلاج.

واستنكر المركز بشدة استمرار الانتهاكات الجسيمة التي ترتكبها قوات الاحتلال ضد السكان المدنيين في الأراضي الفلسطينية المحتلة، وضد المرضى على وجه الخصوص، مطالبا المجتمع الدولي بالتحرك العاجل لحماية المدنيين في الأراضي الفلسطينية المحتلة، والعمل الفوري على إنهاء الحصار الذي فاقم من أوضاع القطاع الإنسانية، ومحاسبة قوات الاحتلال على جرائمها المرتكبة لضمان عدم اقتراف المزيد من الانتهاكات.