النجاح - تعاني المستشفيات ومراكز الرعاية الأولية من نقص مستمر في خزانات الوقود التي تزود المولدات الكهربائية بما يمكنها من العمل خلال ساعات انقطاع التيار الكهربائي لنحو ثماني ساعات يوميًا.

وبناء عليه ناشدت وزارة الصحة بغزة كافة المؤسسات الدولية والعربية المانحة بسرعة التدخل العاجل لتعزيز أرصدة الوقود.

ومؤشر الكميات المتبقية من السولار في خزانات وزارة الصحة ينذر بتجدد أزمة أكثر صعوبة منتصف مايو المقبل، مع عدم وجود أي أفق لمنح جديدة تضمن توفير كميات الوقود لفترات أطول ولإبقاء استمرارية عمل الأقسام الهامة والحيوية في المستشفيات ومراكز الرعاية الأولية.

وحذرت الوزارة من تجدد تهديد الأزمة لمجمل الخدمات الصحية المقدمة منها أقسام العناية المركزة وأقسام الغسيل الكلوي وحضانات الأطفال والعمليات والمختبرات وبنوك الدم.

وطالبت بالعمل الفوري على تجنيب تلك الأقسام من خطر توقف العمل بها وبالتالي تعريض حياة المرضى للخطر.

وذكرت الصحة في بيان، اليوم، أن ما تستهلكه في مرافقها من الوقود 450 ألف لتر شهريًا، موزعة على 13 مستشفى منها ثلاثة مجمعات طبية كبيرة يشتد استخدامها للوقود في حال زادت ساعات الانقطاع عن ثماني ساعات يوميًا.