النجاح - طالب عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية، ورئيس دائرة شؤون اللاجئين، د.زكريا الأغا، الحكومة البريطانية باتخاذ الإجراءات الكفيلة بالتعويض عن جريمتها "وعد بلفور"، مؤكدا على أنه آن الأوان لأن تعترف هذه الحكومة بالدولة الفلسطينية فورا والعمل على دعم الفلسطينيين من أجل إنهاء معاناتهم وإقامة دولتهم المستقلة على الأراضي الفلسطينية عام 1967.

وجاء ذلك أثناء زيارة الآغا لمقر اللجنة الشعبية للاجئين مخيم الشاطئ في غزة، واستعرض خلالها أوضاع اللاجئين الفلسطينيين في الشتات، داعيا لإنهاء المعاناة والتشرد التي يتعرض لها الشعب الفلسطيني والشعب السوري الشقيق بسبب استمرار النزاع للسنة السادسة في سوريا.

وأشار الآغا إلى أن وكالة غوث اللاجئين "الأنروا" مستمرة بدورها الذي كلفت به من الجمعية العامة للأمم المتحدة بموجب القرار 302 لسنة 1949 في متابعة قضايا اللاجئين وتقديم الخدمات لهم حتى يتم حل قضية اللاجئين، وتنفيذ حق العودة وفقاً للقرار 194، وأن المجتمع الدولي الذي يتحمل المسؤولية عن تشريد الشعب الفلسطيني مطالباً بالوفاء بإلتزاماته بتوفير التمويل الذي يضمن إنهاء حالة العجز في موازنتها.

ونوه إلى التعاون بين الدائرة ومجلس الوزراء الفلسطيني والرئاسة لتقديم الدعم والمساعدة للمخيمات في قطاع غزة من خلال تنفيذ المشاريع ومواجهة التحديات التي تواجهها المخيمات بسبب الحصار وارتفاع معدلات البطالة والفقر.

وأكد الاغا على أن من أولويات منظمة التحرير الفلسطينية إنهاء الانقسام وتوحيد الجهود لمواجهة الاحتلال والاستيطان في الضفة الغربية المحتلة وإجراءات تهويد القدس التي تصاعدت مؤخراً، لافتا إلى أهمية استمرار اللقاءات مع اللجان الشعبية وزيارة المخيمات للاطلاع على احتياجاتها والأوضاع الحياتية فيها خاصة في ظل التهديدات الأخيرة من إسرائيل بالعدوان على القطاع.