النجاح - يتوقع خبراء مختصون أن تبقى اسعار النفط في مستوى 55 إلى 60 دولارا للبرميل لمدة عامين على الأقل.

ويرى محللون أن ما يدفع أسعر النفط إلى الارتفاع ليس ما ينتظر من اللقاحات، بل إجراءات أوبك+ التي وضعت السوق في حالة عجز مستقر.

وكان الارتفاع السريع في سعر خام برنت متجاورا حد 60 دولارا للبرميل في بداية عام 2021، قد فاق كل التوقعات التي افترضت أن تحقيق مثل هذه العلامات ممكن فقط بحلول نهاية العام.

ونقلت وكالة أنباء تاس عن كارين كوستانيان المحلل في بنك أوف أمريكا ميريل لينش قوله بهذا الشأن: "كل شيء سيعتمد على قرار أوبك+ في مارس. لكن حتى إذا اتفقوا على زيادة الإمدادات بمقدار 1.5 مليون برميل يوميا من أبريل، فإن السوق ستظل تعاني من نقص المعروض"، مضيفة أنه في الأشهر الثلاثة إلى الأربعة المقبلة "لن يكون لأحد قدرات إضافية، باستثناء دول أوبك+ لزيادة إنتاج النفط".