النجاح - شهدت أسواق النفط تطورات غير متوقعة على مستوى الأسعار، خلال الأيام الماضية، في ظل تباين التوقعات خلال العام الجاري.

وقال موقع "إنيرجي إيكونوميك تايمز" أمس الجمعة، إن خام برنت ارتفع 2 سنت إلى 54.40 دولارا للبرميل، بعد أن أغلق على ارتفاع طفيف في اليوم السابق، حيث لامس 54.90 دولارا أول أمس الخميس، وهو أعلى مستوى منذ فبراير/ شباط.

كما زاد غرب تكساس الوسيط الامريكي "WTI 2" سنت إلى 50.85 دولارا للبرميل. وأغلق العقد مرتفعا 0.4 في المئة يوم الخميس بعد أن سجل أعلى مستوياته منذ فبراير عند 51.28 دولار.

وقال الدكتور محمد الصبان، خبير الطاقة الدولي، إن وصول الأسعار إلى 55 دولارا لخام برنت لا يعني الاستمرارية، حيث أن العديد من التقلبات قد تحدث وتؤدي إلى انخفاض الأسعار. 

وأضاف في حديثه لـ"سبوتنيك" أن النصف الأول من العام الحالي سيشهد تقلبات في أسعار النفط، وذلك إثر عدم انتعاش الطلب العالمي بشكل كامل على النفط، إضافة إلى أن الاقتصاد العالمي لن يعود إلى ما كان عليه قبل الجائحة.

وقال حمزة الجواهري، خبير الطاقة العراقي، إن استقرار أسعار النفط له علاقة مباشرة مع تماسك "أوبك بلس" والتزام الجميع بقراراتها. 

وأضاف في حديثه لـ"سبوتنيك" أن ارتفاع الأسعار من عدمه يتعلق بمسألة الحظر المفروض في بعض البلدان، حيث أن هناك عدة دول تعد الأقوى اقتصاديا على مستوى العالم، وأن وجود اللقاحات أعطى إشارات إيجابية انعكست على مستوى الأسعار.