النجاح - من المتوقع ان يتراجع الناتج المحلي الإجمالي للدول المتقدمة في الربع الثاني الجاري بنسبة 35%.

وذلك مقارنة بالربع الأول من 2020 في ظل انتشار فيروس كورونا المستجد.

وقال الخبير جان هاتيوس، الذي يشغل منصب كبير الاقتصاديين في بنك "غولدمان ساكس"، إن "هذا الركود الكبير، سيتجاوز بـ4 مرات الرقم القياسي السابق للانخفاض في الناتج المحلي الإجمالي الذي تم تسجيله خلال الأزمة المالية في عام 2008".

ونوه بأن ما يثير القلق، هو أن "التحسن في الوضع المتعلق بالوباء ربما يكون نتيجة مباشرة لتدابير العزل وتراجع في الفعالية الاقتصادية". وقال إن الزيادة في معدلات الإصابة يمكن أن تتسارع بمجرد أن يبدأ الناس في العودة إلى العمل.

وكتب هاتيوس في بيان للعملاء، "لا يزال من الصعب التكهن، بمدى السرعة التي ستتمكن بها اقتصادات البلدان المتقدمة من التعافي، يبقى ذلك سؤالا مفتوحا، حيث لا أحد يعرف إلى متى سيبقى الناس في البيوت، ومتى يمكنهم العودة إلى العمل".

وأضاف هاتيوس:"  إن سلطات العديد من الدول المتقدمة اتخذت إجراءات جادة لدعم المواطنين وضمان توفر القروض، على أمل أن يساعد ذلك أصحاب العقارات والشركات على الاستمرار خلال الأزمة. ومع ذلك يجب على أوروبا أن تفعل المزيد، وينبغي على الدول الغنية أن تساعد الأسواق الناشئة".