النجاح - نظمت مؤسسة المواصفات والمقاييس، بالتعاون مع الإدارة العامة لحماية المستهلك في وزارة الاقتصاد الوطني، زيارة للتحقق من المقاييس وأجهزة القياس من خلال معايرة الموازين في الأسواق، في إطار استكمال التعاون بين الطرفين لتنفذ العديد من البرامج الرقابية في مجال المعايرة والقياس بهدف حماية المواطن من الغش والتلاعب بالأوزان ورفع الوعي لدى اصحاب المحلات بأهمية الالتزام بالمعايرة للموازين.

وقال مدير عام المواصفات والمقاييس المهندس حيدر حجة: قمنا اليوم، وبالتعاون مع الإدارة العامة لحماية المستهلك بعملية معايرة وضبط لأجهزة القياس الموجودة في السوق الفلسطينية، سواء كانت على شكل موازين تجارية أو موازين لبيع الذهب، كذلك معايرة مضخات تزويد الوقود ومعايرة عدادات صهاريج تزويد الوقود في محافظة بيت لحم، بالإضافة الى عملية التحق من أوزان وأحجام المواد المسبقة التعبئة والتغليف، وتحققنا من بعض المنتجات التي يتم استخدامها من قبل المستهلك، وفق الممارسات العالمية المطبقة.

وأوضح أن عدد الموازين التي تم التحقق منها خلال العام الماضي بلغت 500، في حين تم معايرة 2800 محطة وقود، مشيرا إلى تدنٍ في عدد الموازين ومحطات الوقود غير مستوفية الشروط.

ودعا حجه جميع المواطنين في حال وجود أي مخالفة، الى التواصل مع المؤسسة سواء بالاتصال المباشر أو زيارة الموقع الالكتروني للمؤسسة (www.psi.na.ps)، والإبلاغ عن الحالات المخالفة لاتخاذ الإجراءات اللازمة.

ومن جانبه، قال مدير عام الإدارة العامة لحماية المستهلك ابراهيم القاضي، إن الحملة تأتي في إطار التعاون مع المواصفات والمقاييس لتعزيز الجهود وتبادل الخبرات، وإشرافنا بشكل مباشر، واستكمالا للحملات السابقة في المحافظات الأخرى، للرقابة على المواد المسبقة التعبئة والتغليف بشكل عام والرقابة على مصداقية ودقة الموازين الموجودة في المحال التجارية، والتأكد بأنها معايرة حسب القانون، بهدف حصول المستهلك على الكمية الواجب الحصول عليها مقابل مبلغ مالي معين.

ودعا القاضي جموع المستهلكين الى التأكد من وجود بطاقة المعايرة الصادرة عن المؤسسة والمثبته على أجهزة القياس في السوق.